صفحة “المسيء” لم تُطْوَ 15 مرشحاً خارج السباق الانتخابي ... والقانون أطاح بأغلبهم

0 186

الدائرة الخامسة تتصدر “الشطب” بـ5 مرشحين تليها “الرابعة” بـ4… و”مُبعد” واحد في “الثالثة”

أبوخوصة: التخبُّط في الشطب يُلزمنا نزع هذه الصلاحية من يد السلطة بإنشاء مفوضية الانتخابات

البرغش: قانون المسيء طُبِّق بأثر رجعي والتفت عن حكم “التمييز” رغم رد الاعتبار

كتب ـ رائد يوسف:

بعد أقلِّ من أسبوع على إغلاق باب الترشح لانتخابات مجلس الأمة، وفيما سيستمرُّ باب الانسحاب والتنازل مفتوحاً حتى 22 الجاري، أبلغت إدارة شؤون الانتخابات بوزارة الداخلية 15 مرشحاً، أمس، بقرار استبعادهم من السباق الانتخابي وفقاً لتوصية اللجنة الفنية المُشكَّلة لفحص طلبات الترشح التي رفعت تقريرها إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة الشيخ طلال الخالد صباح أمس.
ورغم تأكيدات سابقة بأن الشطب سيكون في أضيق نطاق وأن العدد لن يزيد عن عشرة، كشفت مصادر أن العدد بلغ 15 مرشحاً، هم: وداد عبد المجيد (الدائرة الثانية)، ومساعد القريفة (الدائرة الرابعة)، ومحمد عيسى حسن (الاولى)، وهاني حسين (الاولى)، ومحمد الجويهل (الثالثة)، وعايض أبو خوصة (الخامسة)، وعبدالله البرغش (الخامسة)، ونايف المرداس (الخامسة)، وجاسم بوهندي (الخامسة)، وخالد شخير (الخامسة)، ومبارك شليق (الأولى)، وأنور الفكر (الرابعة)، وحماد العجمي (الرابعة)، وفهد مساعد الهطلاني (الرابعة)، ودعيج براك عبد اللطيف (الثانية).
وبحسب المصادر، فقد تصدرت الدائرة الخامسة قائمة المرشحين المشطوبين بإجمالي 5 مرشحين، تليها الدائرة الرابعة بـ4 مرشحين مشطوبين،ومن ثم تأتي الدائرة الاولى بثلاثة مرشحين، فالدائرة الثانية بمرشحين اثنين، في حين جاءت الدائرة الثالثة في المركز الأخير بمرشح واحد فقط.
وفيما لم يصدر بيان رسمي بقرارات الشطب ومبرراته وأسماء المشطوبين، ذكرت مصادر مُطلعة أنَّ شطب البعض تمَّ بسبب صدور أحكام نهائية بقضايا مُخلة بالشرف والأمانة، ولآخرين استناداً إلى قانون “حرمان المسيء”؛ لأنهم ردَّدوا خطاب “كفى عبثاً” الذي أدين بسببه النائب السابق مسلم البراك وتمَّ الافراج عنه في ابريل 2017 بعد سجنه لمدة عامين، مؤكدة أنه لم يُردّ اعتبارُهم قضائياً أو قانونياً، لافتة إلى أن ادارة الانتخابات أبلغتهم بقرار الشطب؛ ليتسنى لمن شاء منهم الطعن على القرار أمام القضاء.
وفي أول رد فعل، انتقد عدد من المشطوبين قرارات الشطب وأعلن بعضهم عن نيته الطعن أمام المحكمة الكلية اليوم، وقال المرشح المشطوب عايض أبوخوصة في تغريدة له عبر حسابه على (تويتر): إن “استمرار التخبُّط في قرارات الشطب من قبل وزارة الداخلية يُلزمنا جميعاً بالعمل على نزع هذه الصلاحية من يد السلطة، ولذلك لابد من أن يكون إنشاء مفوضية الانتخابات من أهم أولوياتنا”.
وأضاف بوخوصة: “رغم الوضع القانوني السليم بحقنا بالترشح والأحكام القضائية السابقة إلا أن وزير الداخلية تجاوز كلَّ ذلك وسلب حقنا بالترشح وعبث بإرادة الناخبين، وقد تسلَّمت قرار شطبي من قوائم الانتخابات استناداً إلى قانون المسيء بأثر رجعي، رغم أننا نملك رد الاعتبار وحكم المحكمة الدستورية”، متهماً “وزارة الداخلية بالتلاعب، ففي المرة السابقة شُطبت بسبب عدم استكمال مدة الثلاث سنوات وهذه المرة شُطبت بتطبيق قانون المسيء بأثر رجعي”.
وقال: “سنلجأ إلى القضاء باعتباره الحصن الأخير”، معتبرا أن “الحكومة فشلت في هذا الاختبار”.
بدوره، أعلن المرشح عبدالله البرغش أنه سيتقدم بـ”الطعن على قرار وزارة الداخلية الذي طبق قانون المسيء بأثر رجعي والتفت عن حكم محكمة التمييز رغم حصولي على رد الاعتبار قبل سنتين”.
وأضاف: إن “القرار جاء في وقت ضيق قبل الانتخابات وهذا ما كنا نحذر منه يا وزير الداخلية بعدم التدخل في الانتخابات”.
في الإطار نفسه، قال المرشح مساعد القريفة: إنَّ “قرار منعي من الترشح بمثابة فرض وصاية من وزير الداخلية على اختيار الناخب وتطاول على حقي القانوني والدستوري وإثبات أن الصفحة لم تطو، وسأتوجه للقضاء لرفع هذا الظلم الواقع”، داعيا الجميع الى مؤتمر صحافي بمقره الانتخابي.
في الإطار نفسه، خاطب أنور الفكر رئيس الوزراء بقوله: “لقد عانيت وظلمت من العهد السابق وهي الحقبة الأشد قساوةً، ورغم ذلك لم أتزعزع لا في خطابي ولا سلوكي أو مواقفي، واليوم نتفاجأ بأنك تستمر في ظلمنا… أنت من قرر المواجهة فعليك الاستعداد لها”.
إلى ذلك، قال مرشح الدائرة الرابعة ثامر السويط: إن ما يجري من تجاوزات واستمرار للنهج السابق في شطب المرشحين وبحجج واهية أمر في غاية السوء ولا يجب السكوت عنه، مؤكداً أن الإصلاح معناه القطع الكامل والتام لعبث وسوء المرحلة الماضية وما أنتجته، وهذا يتطلب موقفاً حازماً وحاسماً لتعطيل وتقييد الإرادة الشعبية.
ورأى بدر الداهوم أن ما يحدث من شطب للمرشحين انتقائية غير مقبولة، وتكرار لنفس النهج السابق ودفاع من الحكومة الحالية للأحكام الظالمة التي خالفت الدستور وأحكام التمييز.
يُشار إلى أنَّ مرشح الدائرة الأولى محمد عيسى حسن كان قد أعلن تنازله أمس عن خوض الانتخابات.

You might also like