ضبط عملية شراء أصوات لصالح مرشح في “الثالثة” القبض على 4 أشخاص والعثور على مبالغ مالية

0 68

“الداخلية”: نتابع ونرصد طرق شراء الأصوات سواء التقليدية أو عبر الروابط الإلكترونية

مصادر: الإعلان عن ضبط عملية جديدة في دائرة أخرى بات وشيكاً و”مسألة وقت”

كتب ـ رائد يوسف ومنيف نايف:

تأكيداً لما نشرته “السياسة” قبل أيام عن بلوغ التحريات بشأن شراء الأصوات في دائرتين انتخابيتين -غير الثانية- مرحلة متقدمة، أعلنت وزارة الداخلية، أمس، عن ضبط عدد من الأشخاص متلبسين بجريمة شراء الأصوات في منزل يدار لهذا الغرض المخالف للقانون.
وقالت الوزارة في بيان أصدرته إدارة العلاقات والإعلام الأمني: “بعد استصدار إذن من النيابة العامة تمت مداهمة المنزل وضبط القائمين على عملية الشراء والعثور على مبالغ مالية معدة للتسليم وإحالة جميع الأطراف إلى التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم”.
وشددت الوزارة مجدداً على أنها “تتابع وترصد طرق شراء الأصوات سواء التقليدية أو عبر الروابط الإلكترونية وعلى أنها لن تتوانى في تطبيق القانون بكل حزم على كل من تسول له نفسه تشويه العملية الانتخابية”. وعلمت “السياسة” أن المنزل الذي تمت مداهمته في منطقة السلام، وأن عملية الضبط تخص مرشحاً في الدائرة الثالثة، فيما بات الإعلان عن عملية ضبط في دائرة أخرى وشيكا و”مسألة وقت” -على حد قول المصادر- التي افادت بأن العملية الأخيرة شملت ضبط أربعة أشخاص -بينهم امرأتان- متلبسين بشراء أصوات، كاشفة عن رصد آلاف الدنانير وبطاقات مدنية وهواتف ونسخ من المصحف.
وأوضحت أن المنزل مخصص لإحدى اللجان النسائية للمرشح، ومملوك لمواطن استدعي
للتحقيق معه، لمعرفة ما اذا كان على علم باستغلاله في شراء الذمم أم لا.
على صعيد متصل، وتأكيداً على النهج الحكومي بضمان نزاهة الانتخابات وتصحيح أخطاء الحكومات السابقة، أفادت مصادر في الدائرتين الأولى والرابعة بتواصل مسؤولين حكوميين مع مرشحين فيهما لتزويدهم بالبيانات التفصيلية وأي مستندات بحوزتهم يمكن أن تساعد الحكومة في ملاحقة الفاسدين ومن يتعامل معهم في الجهات الحكومية، تمهيداً لإضافة هذه البيانات إلى ملفات قضايا الفساد قبل إحالتها إلى الجهات المختصة مكتملة الأركان.

You might also like