طهبوب: تقدير ديبلوماسي للكويت لتسهيل مهام السفراء عمادة "السلك" ودعت سلامات وجونجور والشيخ

0 47

سفير ماليزيا: %100 زيادة في التبادل التجاري في 4 سنوات

سفير ليبيريا: مساعدات الكويت لم تنقطع من 1974 وحتى الآن

الشيخ: دعم كويتي لا محدود للامم المتحدة ومنظماتها

كتب – شوقي محمود:

أعرب عميد السلك الديبلوماسي بالانابة سفير فلسطين في البلاد رامي طهبوب عن التقدير والامتنان لوزارة الخارجية على تعاونها وتقديم التسهيلات للبعثات الديبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدة في الكويت لاداء مهام عملهم بكل سهولة ويسر، موجهاً الشكر إلى ممثل إدارة المراسم بـ”الخارجية ” خالد الفارسي لمشاركته في حفل توديع السفراء الذين انتهت فترة عملهم في الكويت.
جاء ذلك في كلمة خلال الحفل التكريمي الوداعي الذي أقامته عمادة السلك الديبلوماسي أول من امس بمناسبة مغادرة سفير ماليزيا داتو محمد علي سلامات وسفير ليبيريا جيف جونجور دورانا وممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم د. طارق الشيخ. وأشاد طهبوب بما قدمه زملاؤه المنتهية مهامهم في الكويت من جهود لتطوير علاقات دولهم مع الكويت، مثمناً تعاونهم مع زملائهم ومتمنيا لهم التوفيق في مهامهم المقبلة.
ومن ناحيته أشاد د. الشيخ بفترة عمله والدعم الكويتي المتميز للأمم المتحدة ومنظماتها، معتبرا الكويت شريكا ستراتيجياً للأمم المتحدة، منوها بدعم سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد.
ولفت إلى أن سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد مستمران في الدعم اللا محدود لعمل الأمم المتحدة وتحقيق أهداف الألفية الثالثة، فضلا عن التزام الكويت بالعمل الإنساني.
بدوره أعرب السفير سلامات عن سعادته لتمثيل بلاده في الكويت، قائلا: “من حسن حظي تزامن عملي مع فترة مثيرة من العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرا إلى أنه عمل في الكويت 4 سنوات و5 شهور، تضاعف خلالها التبادل التجاري من 448.6 مليون دولار إلى 838.3 مليون. وأضاف: “عندما أغادر الكويت نهاية الشهر الجاري، فإن السفارة ستبقى في أيدٍ أمينة للغاية مع السفير الجديد علاء الدين محمد نور، الديبلوماسي المتمرس والمتميز، والذي تسبقه سمعته الممتازة”.
ومن جانبه أعرب سفير ليبيريا جونجور عن شكره وتقديره للكويت قيادة وحكومة وشعبا، على المساعدات التي يتمتع الشعب الليبيري منذ بداية العلاقات بين البلدين عام 1971 وحتى الآن، حيث استفادت ليبيريا بشكل كبير، لا سيما من المشاركة بين الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية وحكومة ليبيريا.

You might also like