عباس يتّهم الاحتلال بالتمييز العنصري ويهدد بتوسيع المقاومة السلمية إسرائيل تشنّ غارات جوية على غزة رداً على إطلاق صاروخ تجاهها... وقلق تركي من عنف تل أبيب

0 66

رام الله، عواصم – وكالات: اتهم الرئيس محمود عباس إسرائيل بتبنيها سياسة التمييز العنصري، مؤكد أن الفلسطينيين سيوسعون المقاومة السلمية، مؤكداً أهمية دور الأكاديميين والمثقفين في نصرة الحق الفلسطيني، وحماية الرواية الحقيقية الفلسطينية، أمام الرواية الصهيونية الزائفة.
وأضاف في كلمة متلفزة بثها التلفزيون الرسمي، بحفل اعلان نتائج الفائزين في شهادة التكريم الوطنية للديبلوماسية الأكاديمية المناصرة للحقوق الفلسطينية، الذي تنظمه، “الحملة الأكاديمية الدولية المناهضة للاحتلال والأبارتهايد”، في مسرح بلدية رام الله، بالتزامن مع عقده في جامعة الأزهر بغزة، أن إنتاج المعرفة الإنسانية، عنصر أساس في صناعة وتوجيه الرأي العام الإنساني، من أجل أن ينتصر للحقوق الفلسطينية العادلة والمشروعة، وهو جزء لا يتجزأ من برنامج المقاومة السلمية التي ننتهجها. وأعرب الرئيس عن ثقته بأن الحق والعدل والسلام سينتصر في النهاية، وقال: لن نستسلم، وسنظل صامدين نقاوم الاحتلال، وسنوسع نطاق مقاومتنا الشعبية السلمية، ونتحرك على الصعيد الدولي لإجبار إسرائيل على إنهاء احتلالها ووقف عدوانها، ومن أجل محاسبتها على جرائمها وخرقها للقانون الدولي. في غضون ذلك، شنّت مقاتلات إسرائيليّة، غارات جوّية على أهداف في غزّة، ردًّا على إطلاق صاروخ من القطاع باتّجاه مناطق في إسرائيل، حسب مصادر فلسطينيّة وإسرائيليّة.
وقال مصدر أمني في مدينة غزّة إنّ “طائرات الاحتلال أطلقت صواريخ عدّة على موقع للمقاومة في مدينة خان يونس (جنوب)، كما استهدفت أرضًا فارغة بالقرب من المطار جنوب مدينة رفح جنوب القطاع”.
بدوره، أكّد الجيش الإسرائيلي في بيان أنّ مقاتلاته “استهدفت ورشة لتصنيع وسائل قتاليّة تابعة لمنظّمة حماس، تُشكّل موقعًا مركزيًّا لإنتاج معظم القذائف الصاروخيّة للحركة. كما استهدفت الطائرات الحربيّة نفقًا تابعًا لحماس في جنوب قطاع غزّة”. وفي السياق، سقط صاروخ أُطلِق من القطاع، في منطقة غير مأهولة بجنوب إسرائيل، من دون أن يتسبّب في إصابات أو أضرار، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان.
ولم تُعلن أيّ جهة مسؤوليّتها عن إطلاق الصاروخ على الفور. لكنّ حركة الجهاد الإسلامي، أحد الفصائل الفلسطينيّة المسلّحة في غزّة، هدّدت إسرائيل بالانتقام بعد اغتيال اثنَين من قياديّيها الخميس الماضي في جنين بشمال الضفّة الغربيّة المحتلّة.
وأعلنت كتائب عزّ الدين القسّام (الجناح المسلّح لحركة حماس) في بيان، أنّ “دفاعاتها الجوّية تصدّت، للطيران الحربي الصهيوني المُعادي في سماء قطاع غزّة بصواريخ أرض-جوّ وبالمضادّات الأرضيّة”.
من جهة أخرى، أفادت مصادر فلسطينية باقتحام عشرات المستوطنين، المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية.
من جهته، أعربت وزارة الخارجية التركية، عن قلقها العميق من تصاعد أعمال العنف، وسقوط ضحايا مدنيين بالضفة الغربية.
جاء ذلك في بيان صادر عن الخارجية التركية، بشأن تصاعد أعمال العنف في الضفة الغربية، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية .
وأضاف البيان: “نعرب عن قلقنا العميق إزاء تصاعد أعمال العنف مؤخرا في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وسقوط ضحايا مدنيين، وندين بشدة عمليات القتل خارج نطاق القضاء”.
من جهة أخرى، أعلن الجيش الإسرائيلي، عن انطلاق مناورة عسكرية لقواته في منطقة غور الأردن.
وذكر الجيش الإسرائيلي في تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي في “تويتر”، أن المناورة العسكرية بدأت أمس في منطقة غور الأردن على أن تنتهي يوم الخميس المقبل.
وأكد الجيش أن تلك المناورة العسكرية تأتي من أجل رفع الجاهزية العملياتية لقوات الجيش الإسرائيلي، حيث من المقرر أن تشارك في المناورات جميع القوى العسكرية العاملة في غور الأردن.
على صعيد متصل، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي، إن رؤية القائد السابق لفيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، تم التشويش عليها بشكل كبير جدا.
ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي، عن الجنرال كوخافي، أن رؤية الجنرال الإيراني قاسم سليماني، تم التشويش عليها بشكل كبير، لكنه ليس بشكل مطلق، وبأن لدى الجيش الإسرائيلي المزيد من العمل هناك، في إشارة إلى سورية.

You might also like