علي محمود: لا أصوات نسائية عراقية تذكرنا برواد الغناء استعاد نجاحات "شك شك هم" و"ضيعتني" و"وين وين" في "ع السيف"

0 28

كتب – فالح العنزي:

ترعرع في الكويت وعشق الغناء، اعتمد على موهبته واجتهد من نفسه حتى أصبح أحد أبرز مطربي جيل الثمانينات، قدم مجموعة من الألبومات الناجحة وبرزت بصوته عشرات الأغنيات منها “هم شك شك هم” و”ضيعتني” و”وين وين” و”اذكريني” وغيرها، انه المطرب العراقي علي محمود، الذي عاش طفولته ومراهقته وريعان شبابه في الكويت ولم يتمكن من زيارتها الا منتصف التسعينات، لكن حاليا تمكن من اثبات إقامته والاستقرار من جديد بالكويت بعد 31 عاما عاشها في الإمارات.
حل المطرب العراقي محمود، أول من أمس ضيفا في برنامج “ع السيف” الذي يعرض على قناة ATV، وقدم الحلقة الثنائي عبدالله الطليحي وحصة اللوغاني..
يقول علي محمود: الكويت بلدي الذي ترعرعت فيه، طفولتي وذكرياتي وبدايتي الغنائية، الستديوهات والصداقات التي تربطني بالمطربين والفنانين لا تزال حاضرة وقائمة سواء عبدالله الرويشد ونبيل شعيل ومحمد البلوشي وداود حسين وغيرهم الكثير من المطربين والعائلات الكويتية، في أواخر الثمانينات كان اسمي مطلوبا بقوة في الحفلات والجلسات الغنائية وهي الفترة التي شهدت بدايتي ونجوميتي في ألبوماتي الغنائية “ضيعتني ” و”شك شك هم” و”اذكريني” و”وين وين” وغيرها من الأغنيات.
وأوضح: نجاح أغنية “شك شك هم” التي طرحتها العام 1989 فاجأني ولم أتوقعه، وشكل منعطفا كبيرا في مسيرتي الفنية وكان نقلة نوعية في مشواري كمطرب واعد، وعلى الرغم من نجاح الأغنية وانتشارها الا أن المفردة الأصلية لها “هم شكى هم” وليس كما هو متداول عند الجمهور “شكً شك هم” وتم تصويرها بشكل متواضع جدا.
وأكد المطرب العراقي المخضرم بأن علاقته مع الفنانة رباب طوال اقامته في الامارات كانت وطيدة ومتينة وحاولا خلال شهور الاحتلال العراقي للكويت تقديم أغنية وطنية للكويت تدعم موقفها وتناهض الغزو العراقي وتم “تسجيلها لكن آثرنا عدم طرحها خشية على عائلتينا في الكويت، حتى لا يتم القبض عليهم”، واكتفيت بغنائها في الجلسات والحفلات الخاصة.
وكشف الفنان علي محمود، أنه كان يلتقي المطربين الخليجيين في ستديوهات شركات الانتاج الفني مثل النظائر ودندون ورومكو وغيرها، وكان من بين الفنانين السعودي راشد الماجد وقال: تعرفت عليه عندما كان يسجل أغنيات ألبومه الأول من انتاج شركة صنعاء، التي طرحت أيضا باكورة ألبوماتي الغنائية، وبعد مرور سنة تفاجأت به يهاتفني من القاهرة طالبا مني التنازل عن أغنية جديدة بصوتي سمعها بالصدفة من الملحن خالد ناصر، حاولت الاعتذار منه دون جدوى ووافقت تحت إلحاح منه، فقام بطرحها لاحقا مع نص غنائي مختلف وهي أغنية “الله كريم”، التي شكلت محطة مهمة جدا في بدايات راشد الماجد.
وعن الأغنية العراقية الجديدة، رأى محمود أنها تبدلت بشكل كبير من ناحية المفردة واللحن والمضمون مع كثرة ظهور المطربين، وقال: المطربون العراقيون يفوقون الشعب الصيني، مشيرا إلى وجود أصوات جيدة وجميلة يتمنى لها الاستمرارية في النجاح.

تصريحات من اللقاء

● لا يوجد صوت نسائي عراقي يذكرنا بأصوات رواد الطرب في الماضي.
● الراحلة رباب توفت وفي قلبها حرقة لعدم تمكنها من العودة للكويت.
● تعاونت مع الفنان داود حسين في مسرحية “فالتوه”.
● آخر ظهور تلفزيوني كان قبل خمس سنوات بالتمام والكمال.

علي محمود
You might also like