عَلَيْكَ التَّرَوِّي يا بَعْدَ حَيِّي! حوارات

0 75

د. خالد عايد الجنفاوي

يجدر بالعاقل، ولا سيما الراشد فكريًا ونفسيًا وروحيًا وأخلاقيًا أن يجعل التروّي والتريّث والتمهّل والتأني في تفكيره وقوله وتصرّفه السمات الأبرز في شخصيته، فالتروِّي قبل اتخاذ القرارات الشخصية، على سبيل المثال، طبع ونهج فكري وسلوكي إيجابي وبنّاء ويجلب الفائدة على المديين القصير والطويل.
وبالطبع، توجد دلائل منطقية تبرر التروّي، والامتناع عن الاندفاع قبل اتخاذ الانسان لقرارات ربما تكون مصيرية بالنسبة له وهو لا يدرك ذلك، ومن بعض المبادئ والدلائل المنطقية حول ضرورة التروّي في التعامل مع شؤون الحياة الخاصة، وتجاه ما يتعرّض له الفرد في العالم الخارجي ما يلي:
– إحدى فوائد التروّي قبل اتخاذ بعض القرارات الشخصية المهمة تتمثل في تمكن الفرد من التفكير مليّا في نتائج أو عواقب قراراته على حياته وعلى ما سيتعرّض له في العالم الخارجي.
– إذا مارس الانسان التروّي لفترة زمنية طويلة، فسيترسخ في عقله ويصبح جُزءًا من طَبيعته.
– من يتروّى في التوصل الى استنتاجاته الفكرية، فسيتأنّى كذلك في اصدار احكامه الشخصية تجاه الآخرين، وسيتمكن كذلك من العثور على خيارات متعددة تمكنه من اتخاذ قرارات حياتية صائبة.
– إحدى أهم وسائل التروّي قبل اتخاذ القرار الشخصي تتجسد في تأجيله أحيانًا لليوم التالي، حتى تتضح الصورة كاملة، وحتى يستطيع الفرد معرفة كل جوانب الموضوع أو القضية أو الوضع الذي يحاول اتخاذ قرار بشأنها.
– إذا وجدت نفسك في بيئة يغلب فيها التسرّع والاندفاع والفوضوية السلوكية، فسيتوجّب عليك تذكّر أنك ستكون دائمًا مخيّرًا ولست مسيّرًا في كيفية تفكيرك واتخاذك لقراراتك الشخصية.
– ليس كلّ ما يلمع ذهبًا، وليس كل ما يشغف قلبك في اللحظات الأولى مفيد لك، وليس كل كلام منمّق صادق، وليس كل مدح مبالغ تتلقاه جدير بتصديقك، وليس كل من يبتسم في وجهك يستحق ثقتك المطلقة به، وليس كل نقد تتلقاه من الآخر يهدف لتدميرك، وليس كل انطباع أولي يحتل عقلك يعكس حقيقة حياتية ثابتة، وليس كل قرار يجب عليك الإسراع في اتخاذه، ففكِّر وتأنّ وتروّ وتبصّر في رأيك وقرارك يا بَعْدَ حَيِّي!

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

You might also like