“غرفة التجارة” : مضاعفة الجهود المشتركة لرفع الميزان التجاري بين الكويت وكوسوفو خلال استقبال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية دونيكا شوارتز

0 47

استقبل النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب محمد الوزان والنائب الثاني للرئيس فهد يعقوب الجوعان ،امس دونيكا جيرفالا شوارتز نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية بجمهورية كوسوفو ورافقها لولزيم مييكو سفير جمهورية كوسوفو لدى المملكة العربية السعودية، وحضر اللقاء حمد جراح العمر نائب مدير عام الغرفة ومسؤولو الادارة التنفيذية.
ورحب عبدالوهاب الوزان بمعالي الوزيرة والوفد المرافق لها، ثم تطرق الى طبيعة العلاقات الاقتصادية المشتركة وسبل تطوير وتنمية عجلة التبادل التجاري، مشيراً إلى أهمية تعريف قطاع الأعمال الكويتي ببيئة الأعمال في جمهورية كوسوفو وعرض الفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة فيها من خلال اقامة الفعاليات الاقتصادية المختلفة مثل الندوات والمؤتمرات والمعارض التجارية، مؤكداً على استعداد الغرفة لتقديم كافة خدماتها المتاحة في سبيل تحقيق الاهداف الاقتصادية المنشودة.
ومن جانبها أعربت الوزيرة عن امتنانها للغرفة على حسن الاستقبال، مشيرةً الى اهتمامها بالالتقاء بالقطاع الخاص الكويتي والاستماع الى مرئياته حول سبل تطوير العلاقات الاقتصادية المشتركة، كما أكدت أن حكومة بلادها تعمل جاهدة على تحسين بيئة الأعمال واستغلال الثروات الطبيعية التي تتمتع بها كوسوفو خاصةً في المجال الزراعي حيث تمتلك مساحات زراعية كبيرة غير مستغلة، وتطرقت الى بعض الأولويات الحكومية كتخفيض نسبة البطالة وتوفير فرص عمل مناسبة، منوهةً الى أن غالبية شعب كوسوفو دون الـ35 عاماً وهم ذوو مستوى تعليمي مرتفع وكفاءة عالية، الأمر الذي يجعل العنصر البشري أحد أهم الموارد التي يمكن توظيفها في مجال التصنيع.
وبدوره، أوضح فهد الجوعان أن احصاءات التجارة الرسمية تشير الى أن حجم التبادل التجاري بين الكويت وكوسوفو دون المستوى المأمول وهذا يتطلب مضاعفة الجهود المشتركة في سبيل رفع الميزان التجاري، مؤكداً على استعداد القطاع الخاص الكويتي في عمل شراكات تجارية واستثمارية مع نظيره الكوسوفي في حال توافر بيئة الأعمال المناسبة.
ومن جانبه ، أوضح سفير جمهورية كوسوفو أن بلاده تدخل في عضوية اتفاقية التجارة الحرة في أوروبا الوسطى (CEFTA) والتي تهدف الى تسهيل حركة التجارة مع دول أوروبا الغربية، الأمر الذي يعتبر ميزة يمكن استغلالها في حركة النقل التجاري، ومن ناحية أخرى أشار الى أنه سنوياً يتم ادخال مايقارب 35 ألفاً من العنصر الشبابي في سوق العمل مما يجعل كوسوفو وجهة واعدة بمجالات التصنيع المختلفة.

You might also like