“كامكو إنفست”: نمو إصدارات الدخل الخليجية إلى 140مليار دولار تراجع طروحات الجهات الحكومية من الصكوك إلى 59.5 في المائة بـ53.1 مليار دولار في 2020

0 9

قال تقرير شركة كامكو إنفست، إن إصدارات الدخل الثابت في دول مجلس التعاون الخليجي شهدت نمواً للعام الثاني على التوالي ووصلت إلى مستوى قياسي جديد خلال العام 2020، إلا أن معدل النمو السنوي كان هامشياً مقارنة بالعام الماضي. وكان مستوى النمو في المنطقة أقل من المتوقع بعد أن شهد ديسمبر 2020 مستويات إصدار هامشية، إذ لم تشهد الأسواق إصدار أي سندات أو صكوك، كما لم تصدر الشركات أي صكوك جديدة.
وأوضح التقرير أن إجمالي قيمة الإصدارات بلغ 140.3 مليار دولار خلال العام مقابل 139.1 مليار دولار في العام 2019 على خلفية تزايد معدلات اصدار السندات، في حين ظلت إصدارات الصكوك ثابتة مقارنة بمستويات العام السابق. وبلغت قيمة إصدارات السندات 95.3 مليار دولار في العام 2020 في المنطقة مقابل 94.1 مليار دولار في 2019، مسجلة نمواً سنوياً بنسبة 1.2 في المائة، في حين بلغت قيمة إصدارات الصكوك 45.0 مليار دولار.
و شهدت إصدارات الدخل الثابت لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً للعام الثاني على التوالي وارتفعت قيمتها الاجمالية بنسبة 15.8 في المائة لتصل إلى 211.7 مليار دولار في العام 2020 مقابل 182.9 مليار دولار في العام السابق. وتعزى تلك الزيادة التي شهدها العام 2020 على أساس سنوي حصرياً إلى تزايد إصدارات السندات في المنطقة، في حين استقرت إصدارات الصكوك ولم تشهد تغيراً يذكر واقتصر مصدرها فقط على منطقة دول الخليج وذلك نظراً لمواصلة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الخمس (مصر والأردن ولبنان والمغرب وتونس) تجنب سوق الصكوك، في أداء مماثل للنهج الذي اتبعته خلال 2019.
أما من حيث عملة الإصدار، تصدرت السندات المقومة بالدولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ بلغت 96.4 مليار دولار في العام 2020 مقابل 84.2 مليار دولار في العام 2019. وجاء الجنيه المصري والدرهم المغربي في المرتبة التالية بإصدارات بلغت قيمتها 36.4 مليار دولار و 8.7 مليار دولار، على التوالي، أما بالنسبة للصكوك، احتل الدولار مرة أخرى مركز الصدارة .

الشرق الأوسط
زادت إصدارات السندات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للعام الثاني على التوالي خلال 2020 ووصلت إلى مستوى قياسي جديد. إلا انه خلافاً لما شهدناه في العام 2019 والذي سيطرت خلاله دول الخليج على اصدار السندات، عكست أرقام العام 2020 تزايد مشاركة الدول غير الخليجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. اذ ارتفع إجمالي قيمة السندات الصادرة عن دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 21.0 في المائة ليصل إلى 166.7 مليار دولار مقابل 137.8 مليار دولار في 2019.
وبلغت إصدارات السندات من قبل دول الخليج 95.3 مليار دولار في 2020 مقابل 94.1 مليار دولار في 2019 .
وما زالت السندات الصادرة عن حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تستأثر بالنصيب الأكبر من إصدارات أدوات الدخل الثابت خلال العام. إذ ارتفع إجمالي إصدارات السندات الحكومية للعام الثاني على التوالي ليصل إلى 118.5 مليار دولار في 2020 مقابل 92.4 مليار دولار في 2019، بنمو بلغت نسبته 28.1 في المائة.

الجهات الحكومية
واستمرت الجهات الحكومية في الاحتفاظ بمركز الصدارة على صعيد اصدارات الصكوك خلال العام، إلا ان حصتها تراجعت من 65.4 في المائة في 2019 إلى 59.5 % في العام 2020. وبلغ إجمالي الإصدارات الحكومية 53.1 مليار دولار في العام 2020 مقابل 76.4 مليار دولار في العام 2019، بانخفاض بلغت نسبته 30.5 في المائة. من جهة أخرى، شهدت الشركات تراجعاً هامشياً على أساس سنوي بنسبة 10.5 في المائة خلال العام بإصدارات بلغت قيمتها 36.1 مليار دولار في العام 2020 مقابل 40.4 مليار دولار في العام 2019. ويأتي هذا التراجع من قبل الشركات المصدرة للصكوك بعد أربعة أعوام متتالية من النمو حتى العام 2019. وجاءت الشركات الماليزية في الصدارة ولم تشهد إصدارات الصكوك الخليجية تغيراً إذ بلغت 45.0 مليار دولار .
وشهدت إصدارات الصكوك العالمية نمواً ملحوظاً في العام 2019، عادت لتشهد تراجعاً حاداً بواقع الربع تقريباً في العام 2020. وبلغ إجمالي إصدارات الصكوك العالمية 89.2 مليار دولار في 2020 مقابل 116.8 مليار دولار في العام 2019 ويعزى هذا التراجع في المقام الأول إلى انخفاض الإصدارات الجديدة لأربع من أصل أكبر خمسة مصدرين لأدوات الدين الإسلامي على مستوى العالم.

You might also like