كين يرتدي عباءة “بابا نويل” بالبريميرليغ

0 8

رويترز: لندن: في آخر 3 مواسم له في الدوري الإنكليزي الممتاز، هيأ هاري كين 8 فرص للتهديف لزملائه في توتنهام هوتسبير، لكنه في الموسم الحالي وحده صنع حتى الآن 9 فرص ليقترب من الرقم القياسي وهو 20 فرصة.
وبعد أن كان رأس حربة هجوم توتنهام تغير دور كين كثيرا هذا الموسم، واتخذ بعدا جديدا ليصبح نقطة الارتكاز التي يعتمد عليها فريق المدرب جوزيه مورينيو في الثلث الأخير.
وسبق لكين لاعب منتخب إنكلترا الفوز بجائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري الانكليزي الممتاز مرتين.
وقبل مدة قصيرة أحرز كين هدفه رقم 200 مع توتنهام، لكن دوره تحول هذا الموسم من إحراز الأهداف إلى صناعة الفرص وظهر هذا الدور جليا مرة أخرى في فوز فريقه على مانشستر سيتي (2-0)، أول من أمس.
وتراجع كين من أجل استدراج مدافعي سيتي ودفعهم إلى التقدم ومن ثم أفسح المجال أمام زميله الكوري الجنوبي سون هيونج-مين، لإحراز الهدف الأول قبل أن يقدم التمريرة الأخيرة إلى جيوفاني لو سيلسو لإحراز الهدف الثاني ويصعد فريقه لصدارة البطولة.
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتراجع فيها كين إلى وسط الملعب من أجل إفساح المجال أمام زملائه هذا الموسم، وقد أدى هذا لتألق سون الذي يتصدر حاليا قائمة هدافي البطولة بـ9 أهداف.
وبهذا يستحق المهاجم الإنكليزي حتى الآن دور “بابا نويل” مع السبيرز، حيث يستمر في توزيع الهدايا على زملائه ما مهد للفريق اعتلاء صدارة البريميرليغ.
وعن دوره الجديد قال كين لشبكة “سكاي سبورتس” التلفزيونية “أقوم بالاستحواذ على الكرة والحصول على ركلات حرة والتحلي بالقوة ومحاولة تهيئة الفرصة لزملائي”.
وأضاف اللاعب الدولي “في هذا الموسم يتعين القيام بكل شيء من أجل الفوز بالمباريات. وظيفتي تتضمن العمل بكل جدية من أجل الفريق والفوز في الالتحامات وبالتأكيد إحراز الأهداف.. لكني أيضا أحب الدفاع”.
وختم هاري كين “لدي أفضل احساس بعد هذا الأداء في المباراة الأخيرة”.
ورفع توتنهام رصيده إلى 20 نقطة في صدارة الترتيب بشكل مؤقت، انتظاراً لما ستسفر عنه مباراة ليفربول وليستر سيتي، التي أقيمت في وقت لاحق أمس، وتوقف رصيد مانشستر سيتي عند 12 نقطة في المركز العاشر.

You might also like