لا تَكُنْ مِغْنَاطِيساً للشخصية السلبية العدوانية حوارات

0 114

د. خالد عايد الجنفاوي

الشخصية السلبية العدوانية في سياق هذه المقالة، تشير إلى ذلك النوع من الأشخاص، الذين يكشفون عن تصرفاتهم السلبية العدائية بطرق غير مباشرة، ولا سيما من يمارسون سلوكيات عدوانية مُبطّنة، ومن لا يُصرّحون بنواياهم الحقيقية تجاه ضحاياهم، وستلاحظهم يماطلون في تنفيذ وعودهم، وربما يتعمّدون ارتكاب أخطاء مقصودة يهدفون من ورائها إهانة والاستخفاف أو خداع الضحيّة، ومن بعض صفات الشخصيات السلبية العدوانية، وكيفية حماية الإنسان لنفسه، لكيلا يتحوّل الى مغناطيس جاذب لهم، نذكر ما يلي:
صفات الشخصية السلبية العدوانية:
– يتصّف صاحب الشخصية السلبية العدائية بسخريته وتهكمه على سمات أو قدرات أو آمال أو أهداف الآخرين، بسبب اعتقاده أنهم لا يستحقون أن يكونوا أفضل منه.
– يشعر السلبي العدواني بأنّ الآخرين لا يقدّرونه، بسبب تدنّي تقديره لذاته.
– يميل السلبي العدواني إلى استفزاز ضحاياه ببرود أعصاب لا نظير له، بسبب سعيه لجعلهم يفقدون السيطرة على أنفسهم، ويتسرّعون في إظهار ردود أفعال تخرّجهم من أطرهم النفسية والأخلاقية المتوازنة والسويّة.
-لا يرد السلبي العدواني على اتصالات ورسائل “أصدقائه”، في وقت مناسب، أو بشكل مناسب، بسبب رغبته في ترويضهم، حتى يتحوّلوا إلى ضحايا خانعين له ولهواه ولمزاجه المتقلّب، وهو لا يستطيع الحفاظ طويلاً على صداقة حقيقية مع الآخرين، بسبب أنّ ما يسيطر على عقله وقلبه هو الشعور بالمرارة لفشله الحياتي، ولسخطه تجاه كل شيء خارج نفسه الشحيحة، ولحقده الشديد على من يشعر أنهم أفضل منه.
– يطلق السلبي العدائي نقدًا لاذعًا غامضًا غير مباشر، حتى يتخيّل ضحية نقده اللاذع أنه ربما ليس موجهًا إليه بشكل مباشر، ولكنه في الحقيقة نقد سلبي عدائي يستهدفه ويقصده ويدور حوله!
– يستعمل السلبي العدائي أساليب المعاملة الصامتة، وزرع الشكوك في شخصية الضحية، وأحيانًا يقطع العلاقة مع الضحية بشكل مفاجئ.
– كيفية عدم جذب الشخصية السلبية العدوانية والوقوع ضحية لها: عدم إظهار قابلية نفسية للتأثر سلبًا بالاستفزازات الخفيّة للسلبي العدائي، وسؤاله مباشرة عما يقصده بأقواله أو أفعاله السلبية العدائية، وعدم السماح له بتعدّي الحدود الشخصية، وقطع العلاقة معه نهائيًا، ما لم يتوقّف عن تلاعبه وعدوانيته معنا.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like