مجلس الوزراء يستبدل بـ”الحظر” إجراءاتٍ احترازيةً مُشددةً هنأ القيادة والشعب بمناسبة عيدي الاستقلال والتحرير واستذكر التضحيات الكبيرة

0 71

* إغلاق المنافذ الحدودية البرية والبحرية باستثناء عمليات الشحن والعاملين في المنطقة المقسومة
* عودة المواطنين من المنافذ وأقربائهم من الدرجة الأولى
* تقليل نسبة الدوام إلى 30 % في الحكومي و50 % في الخاص
* منع التواجد داخل جميع أنواع صالات المطاعم والمقاهي
* تشكيل لجنة من الداخلية والصحة لمُتابعة الحَجْر

فيما حسم مجلس الوزراء عدم وجود حظر كلي أو جزئي، اتخذ سلسلة قرارات مُشددة للسيطرة على تفشي انتشار وباء “كورونا”.
فقد عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي، بعد ظهر أمس، في قصر السيف برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشئون مجلس الوزراءأنس الصالح أنَّ مجلس الوزراء تقدم في مستهل اجتماعه بخالص التهاني والتبريكات لمقام سمو الأمير وسمو ولي العهد وللشعب الكويتي الكريم بمناسبة الذكرى (60) للعيد الوطني لدولة الكويت والذكرى (30) ليوم التحرير، مُستذكراً بهذه المناسبة الوطنية المجيدة التضحيات الكبيرة التي بذلها الشعب الكويتي لدحر الغزو الغاشم والتمسك بشرعيته ووطنه، كما يتقدم المجلس بالتقدير والعرفان للجهود المباركة التي بذلها الأشقاء والأصدقاء من أجل تحرير دولة الكويت وتطهيرها من العدو الغازي، داعياً المولى جلَّت قدرته أن يحفظ دولة الكويت من كل مكروه وأن يديم عليها نعمه الأمن والأمان في ظل قيادتها الحكيمة وتلاحم شعبها الأبي، وأن يرحم شهداءنا الأبرار بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.
ثم تابع مجلس الوزراء في آخر المستجدات المتعلقة بوباء “كورونا”، واستمع بهذا الصدد إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح حول آخر تطورات الوضع الصحي في البلاد، وتفاصيل الإحصاءات والمؤشرات غير الإيجابية التي تؤكد ارتفاع أعداد حالات الإصابة بالفيروس مقارنة بأعداد المسحات وكذلك الزيادة الملحوظة في أعداد الوفيات ليصل المجموع الكلي إلى عدد 1044 حالة وفاة إلى جانب زيادة أعداد من يتلقى العلاج في المستشفيات ونسبة إشغال العناية المركزة والتي تنذر بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة للحد من تفشي هذا الوباء.
وبهذا الصدد استعرض مجلس الوزراء توصيات اللجنة الوزارية لطوارئ “كورونا”، وقرر مجلس الوزراء الاتي:
أولاً:
1 ـ إغلاق المنافذ الحدودية والبحرية، على أن يُستثنى من ذلك عمليات الشحن والعاملين في المنطقة المقسومة وأقربائهم.
2- السماح بعودة المواطنين من المنافذ البرية والبحرية وأقربائهم من الدرجة الأولى ومرافقيهم من العمالة المنزلية.
3- تكليف كل من وزارة الداخلية، الإدارة العامة للجمارك تنفيذ ما جاء في القرار، ويعمل به اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 24 /2 /2021 حتى إشعار آخر.
ثانياً:
منع التواجد داخل جميع أنواع صالات المطاعم والمقاهي بما فيها التي داخل مراكز التسوق ويكتفى بالطلبات الخارجية وخدمات التوصيل، ويعمل بالقرار اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 24 /2 /2021 ولحين إشعار آخر.
ثالثاً:
1 ـ تحديد نسبة عدد العاملين في مقار العمل الحكومية بما لا يتجاوز 30% وتتولى كل جهة حكومية تحديد النسبة الملائمة لها بما لا يجاوز هذه الحدود وفقاً لمقتضيات المصلحة العامة وظروف العمل وفي حالة الحاجة إلى الزيادة يتم التنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.
2 ـ التأكيد على القطاع الخاص بعدم تجاوز نسبة عدد العاملين في مقار العمل بما لا يتجاوز 50%.
3 ـ تأكيد الالتزام في جميع الأحوال بالاشتراطات الصحية والوقائية التي تقررها السلطات الصحية المختصة، فضلاً عن الإجراءات والقواعد وأنظمة الدوام المرنة والعمل عن بعد وفقاً لدليل سياسات وإجراءات العودة التدريجية للعمل الصادر عن ديوان الخدمة المدنية.
4 ـ يعمل بالقرار اعتباراً من يوم الأربعاء 24 /2/ 2021 حتى إشعار آخر.
رابعاً:
إلزام وسائل النقل الجماعي العام بعدم تجاوز عدد الركاب 30% من إجمالي القدرة الاستيعابية للحافلة مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الصحية والوقائية المعمول بها في وزارة الصحة بهذا الشأن، اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 24 /2 /2021 حتى إشعار آخر.
خامساً:
1 ـ أحيط المجلس علماً بالآلية المقدمة من قبل الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية بشأن الضمانات المقترحة لتطبيق الاشتراطات الصحية على المنشآت الرياضية والرياضيين خلال ممارسة النشاط الرياضي في البلاد.
2 ـ تكليف الهيئة العامة للرياضة بالتنسيق مع كل من وزارة الداخلية، وزارة الصحة، اللجنة الأولمبية الكويتية باتخاذ الإجراءات الكفيلة لتطبيق الآلية.
سادساً: تشكيل لجنة مشتركة برئاسة وزارة الداخلية وعضوية كل من وزارة الصحة، الإدارة العامة للطيران المدني للإشراف على آلية تطبيق الحجر المؤسسي المطبق على كافة القادمين إلى البلاد.
سابعاً: الموافقة على طلب وزارة الصحة بشأن الاستعانة بالدفعة الثالثة من الطواقم الطبية من جمهورية باكستان الإسلامية من أطباء وهيئة تمريضية وفنية، وتكليف وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة الخارجية، الإدارة العامة للطيران المدني بهذا الشأن.

مواصلة تطبيق الاشتراطات
وأكد مجلس الوزراء على أهمية مواصلة تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من قبل الكافة بكل جدية وتطبيق معايير التباعد الاجتماعي، وتجنب التجمعات، وزيادة الحيطة والحذر لعدم تعريض الغير لخطر العدوى خاصة كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة، كما حث مجلس الوزراء الشرائح والفئات المعتمدة إلى المبادرة بأخذ اللقاح لتحقيق المناعة المجتمعية.
وشدد مجلس الوزراء على ضرورة التزام المواطنين والمقيمين بقرار مجلس الوزراء الخاص بمنع تجمعات الاحتفالات بالأعياد الوطنية وذلك لتلافي كافة المخاطر المترتبة على انتشار هذا المرض، سائلاً المولى عز وجل السلامة للجميع وأن يحفظ الله الكويت ومن يعيش على أرضها من كل سوء.

الأحداث المأساوية في الصومال

بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد أعرب مجلس الوزراء عن قلقه البالغ إزاء الاحداث المأساوية في العاصمة الصومالية مقديشو والناجمة عن أعمال العنف والتفجيرات التي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، داعياً الأطراف المتنازعة إلى التهدئة وضبط النفس وحل الخلافات بالطرق السلمية وتغليب المصلحة الوطنية وكل مامن شأنه تحقيق الامن والاستقرار والسلام في جمهورية الصومال الفيدرالية.

You might also like