محاكمة أسدي تجرد النظام من أهم أسلحته في ابتزاز الدول الأوروبية

0 321

عواصم – وكالات: تعد قضية أسد الله أسدي، الديبلوماسي الكبير للنظام الإيراني ورئيس محطة المخابرات في أوروبا، الذي اعتقل في يونيو 2018 لضلوعه في تدبير مؤامرة لتفجير تجمع “إيران الحرة” المؤتمر السنوي للمقاومة الإيرانية في فيلبنت بالقرب من باريس، من أكبر قضايا محاكة
وتمت إحالة الأسدي إلى المحكمة في أنتويرب بلجيكا، وبدأت يوم الخميس 30 يوليو 2020 في الجناح د بالطابق الثالث بغرفة “إيه في سي 3” من دار المحكمة، محاكمته حيث كان من المقرر أن تبت المحكمة في تاريخ المحاكمة وتفاصيل أخرى تتعلق بالقضية.
ومن شأن محاكمة أسد الله أسدي العنصر الرئيس في إدارة شبكات الإرهاب التابعة للنظام الإيراني، أن تعري جميع شبكاته الإرهابية في عدد من دول العالم وبخاصة في اوروبا، إذ أن محاكمته ستجرد النظام من أهم اسلحته في ابتزاز الدول الاوروبية من جهة ومن جهة أخرى تأثيرها على علاقات الدول الاوروبية مع نظام طهران، وذلك في خضم الأزمة الدولية التي يعيشها الملالي لاسيما بين الولايات المتحدة الاميركية وبين الدول الاوروبية.

You might also like