محاكمة الديك… تنتقد الواقع الاجتماعي

0 42

أصد الكاتب والروائي المصري سيد عبدالعال أحد قصصه القصيرة بعنوان “محاكمة الديك”.
في القصة، يقول: “يصيحُ الديك فوق عشة الدجاج مبكراً يدق الخطوة تلو الخطوة على السطح الجريدي الذي يهز الحوائط القديمة مما يقلق الدجاجات وهن خائفات، يسير بينهن فارداً جناحيه نافراً ريشهُ الملون، ينظر إليهن في تفحص إلى أن وقعتْ عيناهُ على دجاجة ريشُها أبيض ومنقارها صغير وأشار اليها، فانتبهتْ وهي خائفة منه وراحتْ تقف بين الدجاجات اللاتي يصرخن في وجه الديك”.
تحكي القصة قضايا اجتماعية مفعمة بالخيال والرمزية التي تشي بواقع يضج بالنقد الهادف لاسيما ثنائية القوي والضعيف وسيطرة القوي، يقول في القصة: “تغير وجه الديك ممتعضاً وأشار إليها مرة أخرى فأتتْ إليه خاضعة ترجوه أن ينأى عنها بعيدا ويتركها في حال سبيلها لكنهُ لم يعبأ بحديثها الرقيق فقفز على جناحي المسكينة أمامهن غارساً منقارهُ الطويل في ريش رأسها الأحمر وهي تتأوه بصوتٍ واهن ثم فلتتْ من بين ساقيه مبللة الريش.
ويضيف، باحثاً عن بيضة كي تملأ معدتهُ الفارغة فالتقم بيضتين حتي ينشط في حركاته المستبدة، محلقاً في فضاء البيت الكبير هابطاً على سطح أحد الجيران ينظر حوله في ترقب يرى بعض الحمامات يلتقطن حبات القمح في هدوء صائحاً بصوته في وجوهن فرفرف الحمام، فتجمعن إلى جدار الحائط وهن صامتات”.

You might also like