موجة غضب خليجية وعربية لتمزيق نسخة من القرآن الكريم بهولندا دعوات شعبية للمقاطعة والتصدي للجرائم العنصرية المعادية للإسلام والمسلمين

0 65

الرياض، عواصم – وكالات: أعربت السعودية والإمارات وقطر والكويت ومجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية ولإسلامية، عن إدانتهم واستنكارهم الشديدين لإقدام أحد المتطرفين في هولندا على تمزيق نسخة من المصحف الشريف.
ووصفت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، تمزيق نسخة من المصحف في هولندا بأنه “خطوة استفزازية لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم”، مؤكدة موقف السعودية الداعي إلى نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ دواعي الكراهية والتطرف.
بدورها، شددت وزارة الخارجية القطرية، على أن “هذه الواقعة الشنيعة تعد عملاً تحريضياً، واستفزازاً خطيراً لمشاعر أكثر من ملياري مسلم في العالم”ن وحذرت من أن “تكرار السماح بالتعدي على المصحف الشريف بذريعة حرية التعبير يؤجج الكراهية والعنف.
من جانبها، شددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، على رفض الإمارات الدائم لجميع الممارسات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية، ودعت الوزارة إلى ضرورة احترام الرموز الدينية والمقدسات، والابتعاد عن التحريض والاستقطاب، في وقت يحتاج فيه العالم إلى العمل معاً من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف.
من جهته، دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، إحراق المصحف الشريف، وقال إن من شأنه تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم واستفزازهم. وأكد موقف مجلس التعاون الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتطرف، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل المسؤوليات لوقف مثل هذه الأعمال المرفوضة.
كما عبرت عدد من الدولة العربية عن أسفها الشديد لما يحدث بشأن المصحف الشريف، معتبرةً أن هذا يعد انتهاكا خطيرا لقيم ومبادئ الإنسانية، ويجب التصدي لتكرار مثل هذه الأفعال، حيث أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الجريمة.
وأكدت الوزارة رفض المملكة التام وإدانتها الشديدة لهذه الممارسات المتطرفة المتعصبة التي تتنافى والقيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية والدينية، وتؤجج الكراهية والعنف، وتهدد التعايش السلمي، وتزعزع الأمن والاستقرار، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الأردنية.
بدورها، عبرت مصر عن إدانتها الشديدة للحادث موكدة انه ينتهك مقدسات المسلمين، ويؤجج خطاب الكراهية بين الأديان والشعوب بما يهدد أمن واستقرار المجتمعات، معربة عن قلقها البالغ إزاء تكرار حوادث ازدراء الأديان وتصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في عدد من الدول الأوروبية مؤخرًا، مشددةً على مسئولية تلك الدول عن منع تكرار مثل تلك الممارسات التي تتنافى مع منظومة حقوق الإنسان والحريات الأساسية.
في غضون ذلك، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة لمقاطعة المنتجات السويدية، وعبّروا عن سخطهم من هذا الجرائم والأفعال الاستفزازية العنصرية والمعادية للإسلام والمسلمين.
وجاءت هذه الادانات بعد أن أحرق زعيم جماعة “بيغيدا” المتطرفة المناهضة للإسلام في هولندا، إدوين واجنسفيلد، أمس الاثنين، نسخة من القرآن الكريم، بعد تمزيقها وتدنيسها، في مدينة لاهاي، العاصمة الإدارية للدولة الأوروبية.

You might also like