“نيويورك تايمز”: عودة واشنطن للتفاوض تُثير قلق حلفائها

0 36

عواصم – وكالات: أكدت صحيفة “واشنطن تايمز” الأميركية أن الإعلان الرسمي عن سعي إدارة الرئيس جو بايدن للعودة إلى المفاوضات النووية مع إيران، لم يثر رد فعل عنيف فقط في إسرائيل وإنما أيضًا في دول المنطقة، التي تعارض التقارب السخي والمفتوح مع إيران. وذكرت الصحيفة أن رد الفعل الخافت من الخصوم الإقليميين لإيران، قد يخفي وجود تيار خفي قوي من التشاؤم والتراجع وراء الكواليس ضد قرار الأميركيين، موضحة أن الدول الفاعلة في المنطقة لا تزال حذرة من نوايا إيران، وقد أشارت إلى أنها لن تكون منفتحة على صفقة إلا إذا تجاوزت الاتفاق السابق عبر كبح جماح برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، وتدخلها في دول أخرى، والميليشيات التي تدعمها في العراق ولبنان واليمن وغيرها، بالإضافة إلى برنامجها النووي. وقال ديبلوماسيون غربيون ومسؤولون إسرائيليون سابقون، إن الإسرائيليين قبلوا بالحاجة إلى التعامل بشكل بناء مع واشنطن بدلاً من رفض المفاوضات، مضيفين أن الدول الإقليمية الأخرى التزمت الصمت، فيما قال محللون إنها تشعر بالغضب لاستبعادها من المفاوضات الأخيرة، ولا يمكنها إلا أن تأمل في أن تفي الولايات المتحدة بوعودها بالنظر في المصالح الخليجية في المفاوضات مع إيران.

You might also like