يوم و يوم "الصحية" رفضت فرضها على "المواطنين" ودعت لتطعيم الجميع خلال 2021

0 26

أَنْ ينشرَ شخصٌ بياناً ثورياً على وسائل التواصل الاجتماعي، ويدعو الناس إلى الثورة على الحكم والنظام، ويطلب منهم التجمع في ساحة الإرادة، مُستخدماً عبارات نارية، فإنَّ هذا لا يحدث إلا في الكويت.
واللهُ، إننا بلد التسامح، فما تضمَّنته تلك البيانات، يكاد يُصوِّر البلاد وكأنَّ الطاعون ينتشر فيها، وأن الحكومة والنظام نائمان، لا يدريان عن شيء.
ما الذي يحدث عندنا؟ أليس هناك من يسمع أو يُدرك خطورة هذه البيانات؟
المطلوب حكومة تقترب من هموم الناس وتعمل على علاجها، فالمطالبُ بسيطة وتلبيتها سهلة جداً، فلا تتركوا الناس نهباً لأشرار التواصل الاجتماعي وإعلام التحريض…
وغداً يومٌ آخر.

زاهد مطر

You might also like