يوم و يوم

0 54

من “الهذر” الذي تعيشه بلادنا … هذر البدون والجنسية، والهوية الوطنية، وكأننا في زمن نقاء الدم، وعدم اختلاط أنساب البشر.
العالم وصل إلى الفضاء، وصارت الحياة العامة مكشوفة … أميركا فيها أكثر من 330 مليونا، كلهم كانوا “بدون” يعني من المهاجرين، ولم يكن عندهم جهاز مركزي لفئة “البدون” هي الآن أقوى دولة في العالم.
وغدا يوم آخر.

زاهد مطر

You might also like