1.7 مليار دينار مكاسب البورصة السوقية خلال تداولات الأسبوع موجة شرائية قوية على الأسهم القيادية تقود السوق الأول لتجاوز حاجز 8 آلاف نقطة للمرة الأولى في تاريخه

0 172

القيمة الرأسمالية للسوق كسبت نصف مليار دينار أمس… ومعدلات السيولة تجاوزت 105 ملايين دينار

كتب – أحمد فتحي:

شهدت مؤشرات البورصة ارتفاع بشكل جماعي على مدار جلسات الأسبوع الثاني من عام 2022، وذلك وسط قفزة كبيرة في حركة التداولات واستعادة الزخم في ظل ترقب النتائج السنوية للشركات المدرجة، ليرتفع المؤشر العام بنسبة 4.1 في المئة وبنحو 292.2 نقطة، وزاد مؤشر السوق الأول بنسبة 4.6 في المئة وبـ 354.4 نقطة، وصعد المؤشر الرئيسي بنسبة 2.6 في المئة وبـ 156.7 نقطة، وسجل مؤشر “رئيسي 50” ارتفاعاً بنسبة 3.4 في المئة وبنحو 212.8 نقطة.
وحققت القيم الرأسمالية نمواً كبيراً بنهاية الأسبوع، لترتفع القيمة السوقية للبورصة بنحو 1.711 مليار دينار وبنسبة 4.1 في المئة، من 41.713 مليار دينار إلى 43.424 مليار دينار متجاوزة حاجزي الـ 42 و43 مليار دينار.
وصعدت القيمة الرأسمالية للسوق الأول بنحو 1.444 مليار دينار وبنسبة 4.6 في المئة من 31.387 مليار دينار إلى 32.831 مليار دينار متجاوزة حاجز الـ 32 مليار دينار، وارتفعت القيمة الرأسمالية للسوق الرئيسي بنسبة 2.6 في المئة وبقيمة 267 مليون دينار من 10.326 مليار دينار إلى 10.593 مليار دينار.
وسجلت سيولة البورصة نمواً أسبوعياً بنسبة 115.6 في المئة، لتصل إلى 401.05 مليون دينار، مقارنة مع 186.05 مليون دينار في الأسبوع السابق، كما ارتفعت أحجام التداول الأسبوعية بنحو 103.3 في المئة، لتصل إلى 1.9 مليار سهم، مقابل 936.12 مليون سهم في الأسبوع الماضي، وبلغ عدد الصفقات الإجمالية خلال الأسبوع 66.7 ألف صفقة، بالمقارنة مع 32.51 ألف صفقة في الأسبوع السابق، بارتفاع نسبته 9.2 في المئة
ويرى المحللون أن هناك عدة عوامل كان لها تأثير على صعود البورصة المتواصل خلال جلسات الأسبوع الماضي، يأتي في مقدمتها ارتفاع أسعار النفط، والذي سيكون له أثراً إيجابياً على الاقتصاد الكويتي وعلى وتيرة المشاريع في البلاد وذلك مع تراجع العجز؛ مما سيعود بالنفع على عدة قطاعات.
ولفتوا إلى التوقعات الإيجابية للمتداولين للنتائج المالية للشركات المدرجة عن عام 2021، لاسيما وأن نتائجها المالية عن فترة التسعة أشهر كانت قوية وتجاوزت نتائج ما قبل جائحة “كورونا”، موضحين أن القطاع المصرفي يأتي في المقدمة بعد أن حقق أرباحاً صافية في الربع الثالث بلغت 624 مليون دينار بنمو بلغ 64 في المئة.
وأكدوا أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة من تداعيات تفشي المتحور أوميكرون تعد كافية لاحتوائه، وهو ما لا يستدعي اللجوء إلى الحظر أو معاودة إغلاق الأنشطة التجارية ومطار الكويت الدولي.
واصلت مؤشرات البورصة ارتفاعها الجماعي للجلسة الخامسة على التوالي، مع نمو وتيرة التداولات، ليرتفع المؤشر العام بنسبة 1.17 في المئة وبنحو 85.6 نقطة لترتفع إلى 7389.5 نقطة، وزاد السوق الأول بنسبة 1.5 في المئة وبـ 119.7 نقطة من 7938.38 نقطة إلى 8058.12 نقطة ليتجاوز حاجز الـ 8 آلاف نقطة لأول مرة منذ انطلاقه.
وارتفع المؤشر “رئيسي 50” بنسبة 0.17 في المئة وبـ 108 نقطة إلى 6384.06 نقطة، كما زاد مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.14 في المئة وبنحو 8.8 نقطة إلى 6074.49 نقطة.
وارتفعت القيمة السوقية في نهاية الجلسة بنحو 503 ملايين دينار دينار وبنسبة 1.1 في المئة، لترتفع من 42.921 مليار دينار إلى 43.424 مليار دينار، كما زادت القيمة الرأسمالية للسوق الأول بنحو 488 مليون دينار وبنسبة 1.5 في المئة من 32.343 مليار دينار إلى 32.831 مليار دينار، وصعدت القيمة السوقية للسوق الرئيسي بنسبة 0.14 في المئة وبقيمة 15 مليون دينار من 10.578 مليار دينار إلى 10.593 مليار دينار. وزادت سيولة البورصة أمس بنسبة 20.8 في المئة لتصل إلى 105.14 مليون دينار مقابل 87.04 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت أحجام التداول بنحو 3.3 في المئة لتصل إلى 450.23 مليون سهم مقابل 435.81 مليون سهم بجلسة الأربعاء.

You might also like