46 مليون دينار مكاسب البورصة السوقية خلال تداولات الأسبوع قيمة المؤشر "الرئيسي" تتجاوز 10 مليارات دينار للمرة الأولى منذ 3 سنوات بدعم التوقعات بنمو أرباح الربع الثالث

0 58

كتب – أحمد فتحي:

شهدت مؤشرات البورصة تباينا واضحا خلال جلسات الأسبوع الماضي، ليرتفع المؤشر العام بنسبة 0.03 في المئة وبنحو 2.6 نقطة من 6883.5 نقطة إلى 6886.15 نقطة، في المقابل تراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.22 في المئة وبـ 17 نقطة لينخفض من 7478.4 نقطة إلى 7461.4 نقطة، وزاد المؤشر الرئيسي بنسبة 0.8 في المئة وبـ 48.5 نقطة من 5723.7 نقطة إلى 5772.26 نقطة، وسجل مؤشر “رئيسي 50” ارتفاعاً بنسبة 0.3 في المئة وبنحو 18.5 نقطة من 5964.6 نقطة إلى 5983.2 نقطة.
وحققت القيم الرأسمالية تبايناً أيضاً بنهاية الأسبوع، حيث ارتفعت القيمة السوقية للبورصة بنحو 46 مليون دينار وبنسبة 0.22 في المئة، من 40.15 مليار دينار إلى 40.197 مليار دينار، وهبطت القيمة الرأسمالية للسوق الأول بنحو 68 مليون دينار وبنسبة 0.22 في المئة من 30.24 مليار دينار إلى 30.17 مليار دينار، في المقابل صعدت القيمة الرأسمالية للسوق الرئيسي بنسبة 1.1 في المئة وبقيمة 115 مليون دينار من 9.909 مليار دينار إلى 10.025 مليار دينار لتكسر حاجز الـ10 مليار دينار لأول مرة.
وشهدت وتيرة التداولات تراجع، لتنخفض السيولة بنسبة 1.2 في المئة من 264.1 مليون دينار إلى 260.7 مليون دينار، وهبطت أحجام التداولات بنسبة 16.42 في المئة من 2.1 مليار سهم إلى 1.8 مليار سهم، وتراجعت الصفقات بنسبة 4 في المئة من 72 ألف صفقة إلى 69 ألف صفقة.
ويترقب السوق النتائج المالية للشركات والبنوك المدرجة بالربع الثالث من 2021، والتي تعتبر المحفز الرئيسي في السوق.
وأكد محللون في السوق أن التفاؤل يسود تداولات البورصة مع ارتفاعها إلى مستويات تاريخية جديدة، سواء على مستوى المؤشرات أو القيمة السوقية، مؤكدين أن هناك عدة عوامل ساهمت في هذا الارتفاع، كان في مقدمتها تحسن الوضع الاقتصادي وتحسن معدلات النمو، مع استقرار الملف الصحي من الانخفاض الكبير في أعداد المصابين اليومية، وتسارع عمليات التطعيم لتقترب الكويت من تحقيق المناعة المجتمعية.
وأضافوا أن الأسواق العالمية شهدت تماسكاً عند مستويات مرتفعة، كما ارتفعت في أسعار النفط إلى مستويات جديدة لهذه الفترة، حيث زادت إلى 84 دولاراً للبرميل الكويتي، الأمر الذي سيُخفف من الضغط على الميزانية ويعود بالفائدة على الاقتصاد الكويتي بشكل عام.
وأغلقت جلسة يوم الخميس باللون الأخضر، وذلك بعد أن سجلت مؤشراتها ارتفاعاً جماعياً لليوم الثالث على التوالي، حيث صعد المؤشر العام 0.17%، وارتفع السوق الأول 0.03%، وسجل المؤشران “رئيسي 50” والرئيسي نمواً بنسبة 0.37% و0.60% على الترتيب.
وبلغت أحجام التداول الإجمالية في البورصة نحو 409.48 مليون سهم، جاءت من خلال تنفيذ 14580 صفقة، حققت سيولة بقيمة 54.30 مليون دينار تقريباً.
وسجلت مؤشرات 7 قطاعات ارتفاعاً بصدارة المواد الأساسية بنمو نسبته 1.11%، بينما تراجع 4 قطاعات أخرى يتصدرها التكنولوجيا بنحو 4.95%، في حين استقر قطاعا السلع الاستهلاكية والمنافع.وجاء سهم “عمــار” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بارتفاع كبير نسبته 39.12%، فيما تصدر سهم “المعدات” القائمة الحمراء مُتراجعاً بحوالي 6.55%.
وتصدر سهم “جي إف إتش” نشاط التداول بالبورصة على المستويات كافة بأحجام بلغت 54.66 مليون سهم جاءت من خلال تنفيذ 1253 صفقة حققت سيولة بقيمة 3.78 مليون دينار، ليرتفع السهم بنسبة 4.32%.

You might also like