على وزير خارجيتنا أن يصلح ما أفسدته الأيام

حسن علي كرم لم نكتشف حتى يومنا هذا بعد اكثر من عقد على الازمة السورية، وهي ازمة داخلية لا علاقة للكويت بها، بل لعلي ازعم ان الكويتيين بكل اطيافهم وقبلهم الدولة يقدمون امتنانهم لسورية الاسد لوقوفها بكل صلابة وشجاعة مع تحرير الكويت ابان الغزو العراقي الظالم، وحضور جيشها مع الجيوش التي شاركت بحرب التحرير، بل لعل سورية الدولة الوحيدة التي لم تشترط على الكويت تقديم اي فلس مقابل مشاركة جيشها في التحرير. من هنا أقول ان لسورية فضلا على الكويت، شئنا او ابينا، ولهذا يجب ان نقف مع سورية، لكن نتعجب من حكومتنا التي ما زالت تتشدد…

نتمنى للكويت مزيداً من التطور والازدهار

حسن علي كرم لعلي لا ارى اي دولة في العالم في الوضع الحالي اكثر حاجة للدعاء من اهلها كما هي الكويت، نعم اقول ذلك، وانا يتمزق قلبي على ما آلت اليه الكويت، التي كانت فيما مضى درة الخليج. يقولون في الامثال لكل زمن دولة ورجال، ويقولون ايضاً دول سادت ثم بادت، ويقولون دول تزدهر ثم تضمحل، وما اكثر ما نسمع ونقرأ، وما اكثر الشامتين واقل المحبين، فهل تنطبق على الكويت مقولات مثل "ازدهرت ثم اضمحلت"، او هذا من القبيل الترهات والسفاسف؟ الامر المؤكد لا والف لا، لكن الكويت ليست دولة محصنة بجبال او بحار او صحارى،ولقد قيض الله لهذا البلد…

كيف يعيش المواطن الذي معاشه أقل من ألف دينار يابو ثامر؟

حسن علي كرم تحدثت مواطنة عراقية مهاجرة الى اوروبا الى احدى القنوات الاعلامية عن مسيرة حياتها في الهجرة، وقالت بعد سنوات من الاقامة منحت الجنسية، فاصبحت مواطنة، فانضممتُ الى احد الاحزاب هناك، وترشحتُ في الانتخابات، وفزتُ عن احدى الدوائر الانتخابية. وسئلت المواطنة العراقية، والتي تحولت الى مواطنة وسياسية في المهجر: ما هي الامتيازات التي حصلت عليها بعد عضويتها في البرلمان؟ فقالت: اسكن في شقة صغيرة بالايجار، وكل صباح انزل الى الشارع حيث استقل الباص العمومي لاوصل ابني الى المدرسة، واقوم بنفسي باعمال منزلي، اذ ليست لدي…

فاضل خلف علمني التواضع

حسن علي كرم امس كان يوماً حزيناً لي وصادماً، فالخبر كان كالصاعقة هبط على قلبي، فان يغادر انسان كان حتى اخر لحظة من صراعه مع الحياة، لا يسقط القلم من يده (قبل مرضه واعتزاله الحياة)، فان هذا الانسان لم يخلق لنفسه، انما خلقه الله حتى يقدم شيئاً لمجتمعه وللانسانية. الادباء والمفكرون لا تشغلهم همومهم الخاصة، بقدر ما تراهم مهمومين بالحياة والمجتمع الانساني. في المقابل هناك اناس اقرب لا تجد منهم غير الهبش والاستحواذ، ولا يهم لديه ان كان ذلك حصل عن طريق الحق والصواب، أو النصب والحرام. انني لا ادري كيف ينام هؤلاء قريري العين،…

كل شيء يبدأ بالقسم وينتهي به!

حسن علي كرم كان من المفترض ان يتبع استقالة الحكومة حل المجلس،لكن يبدو ان الرغبة على الاقل في الظرف الراهن ليست لمعارك جانبية لن تحقق الاهداف النهائية التي يتوخاها كل من الشعب والقيادة السياسية. الكويت طوال الثلاثين السنة الاخيرة تعيش في دوامة لا تنتهي بين حل المجلس واستقالة الحكومة، وهو ما جلعها تتخلف عن الركب التنموي الذي تعيشه الدول الشقيقة، بل وصرنا ملطشة ومضحكة لكل سفيه وجاهل، بينما في الواقع، رغم كل معاناة الكويتيين السياسية والتنموية، الا اننا نبقى نحن الافضل من هؤلاء الذين يعايروننا، فلا يعاير الا جاهل او حاقد…

تعليم اللغة التركية للكويتيين!

حسن علي كرم كنت في اكتوبر الماضي في احدى المدن التركية الساحلية، وفي صباح اليوم التالي على وصولي خرجت من الفندق الى سلسلة المطاعم على امتداد الشارع بغية تناول الافطار، فدلفت الى واحد منها، وقد توخيت انه سيحقق بغيتي من وجبة الافطار الشهية. كان المطعم شبه خال الا مني واثنين غيري انشغلا باطراف الحديث، وفي الاثناء جاء شاب وقف الى طرف الطاولة واشار الى جهاز صغير مثبت على طرف الطاولة اراد ان يعلمني ان عليَّ الضغط على الجهاز واعين الطعام الذي احتاجه، فأشرت بيدي انني لا اعرف استخدام الجهاز، فصرنا انا والنادل كاخرسين نتحادث…

مهلهل المضف ومقترح الأحزاب!

حسن علي كرم بعض النواب حين تشح، او يفلسون من الافكار التي تساعدهم في الحضور الجماهيري او البقاء تحت الاضواء و النجومية، وينطبق هذا ايضا على مجالس سابقة ايضاً، نجدهم يهربون الى الارشيف والاوراق القديمة لعلهم يجدون ما ينتشلهم من قلة النشاط والفراغ الفكري. اقول هذا وما اعنيه ليس هو اولهم ولا هو المقصود لشخصه، انما لافكار كادت تندثر، او اندثرت و قد نسيها او تناساها الناس، لكنهم يصرون على نبش رفاتها، لانهم ربما يعانون من الفراغ الفكري او الافلاس. هذا لا ينطبق على عضو واحد او مقترح واحد، فالكثير من المقترحات والرؤى التي يزعـم…

الحكومة سقطت قبل أن تسقط!

حسن علي كرم في السياسة لا توجد عدالة، لكن هناك حل وسط، فالسياسيون ليسوا قضاة، ولن يرتدي السياسي روب القاضي، ولا فوق رأسه على الجدار الاية الكريمة "وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل"، فلا توجد على الارض عدالة، ولو كانت هناك عدالة لما كانت هناك قضاة ومحاكم وسجون وشرطة ووزارة داخلية، ومهما سعى الناس لتثبيت العدالة والحكم الرشيد، فالاختلال في ميزان العدالة يبقى هو الحكم. نواب مجلس امتنا ووزراؤنا يقسمون باللسان فقط لا بوضع اليد على القرآن، كما هو دارج في بعض بلداننا الاسلامية، حيث يضع الوزير او الحاكم كفه اليمنى على المصحف…

الإسكان بين تفاؤل العجمي وتشاؤم الصبيح

حسن علي كرم في أوائل سبعينات القرن الماضي اوقفت الحكومة توزيع الاراضي والقروض السكنية على المواطنين (قسيمة وقرض)، وكان عذرها "ماكو فلوس"، في المقابل، سمحت لمن يملك قسيمة او ارض بقرض بناء من بنك التسليف،(الائتمان حالياً)، اثناء ذلك اغتنم بعض تجار الاراضي الذين يملكون مناطق شاسعة الفرصة للبيع، فتهافت مواطنون على الشراء، فقامت مناطق عامرة بسكانها خلال سنتين او ثلاث خصوصا المناطق الواقعة قبالة "الدائري الرابع". اظنها كانت حيلة ذكية، ولا ادري امن الحكومة او جار الاراضي او كانت حيلة مشتركة، لكنها حلت ازمة ولو موقتا. الحكومة…

استقالات القياديين… هروب أم تجديد دماء؟

حسن علي كرم الاستقالات التي انهمرت خلال الشهرين الاخيرين من قياديي الدوائر والمؤسسات والهيئات الحكومية وقبولها فوراً من دون البحث بالاسباب، تحتاج الى وقفة وفهم، فهل هؤلاء ينطبق عليهم قول "دشداشته نظيفة" ام دشداشته مبقعة بمئة بقعة وبقعة؟ قيل في الامثال "اذا خليت خربت"، فلا شك ان كثيرا من هؤلاء الذين تركوا مناصبهم مرفوعي الرأس ومرتاحي الضمير، وقلوبهم واكفهم نظيفة. لكن ذلك لا يكفي حتى نقول ان المسؤول كفى ووفى، إذا لم يراجع سجله الوظيفي، فمحاسبة المسؤول، أي مسؤول، لا تعيب ولا تنقص من سمعته، ومن شخصيته إذا لم يكن ثوبه مدنسا،…