حُكم عصابة “الإخوان” بدأ بتونس وينتهي فيها

أحمد الجارالله حين بدأ الحراكُ التونسيُّ في أواخر العام 2010، انطلقت معها أهازيج "الإخوان" ونظام الملالي، وكذلك إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، ابتهاجاً بما سُمِّي حينها "الربيع العربي"، لتتكشف سريعاً لعبة أمم جديدة رُسمت حدودُها بين هذا الثلاثي الذي توزَّع الأدوار. ففيما كان يضغط البيت الأبيض على الدول العربية للمُحافظة على ما أسماه "حرية الرأي والتعبير"، والسماح بالتظاهرات، عملت جماعة "الإخوان" على تحريك فروعها في مصر وسورية وليبيا، والمغرب ودول الخليج، لتنظيم مزيد من الاحتجاجات، بينما كان دور نظام الملالي تكليف…

الرئيس الأسد… لا تقلق كلُّنا مُهرولون إلى التطبيع

أحمد الجارالله ثمَّة قناعة بين غالبية العرب أنَّ الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي بات محصوراً بالطرفين، وبقضايا ثنائية بينهما يُمكن حلُّها عبر المفاوضات المباشرة، ولم يعد صراعاً عربياً- إسرائيلياً، بالتالي فإنَّ تطبيع الدول العربية مع إسرائيل لم يعد كفراً، بل أصبح حاجة مُلحَّة لمواجهة عدو توسعي طائفي، وهو إيران، واستناداً إلى هذه الحقيقة، فإنَّ قطار التطبيع سيمرُّ في كلِّ العواصم العربية عاجلاً وليس آجلاً، ومن ضمنها دمشق. واقعياً لا مفرَّ لسورية من المُصالحة مع إسرائيل، كي تتخلَّص من الإرهاب الإيراني الذي عمل بالشراكة مع…

مصير صدام والقذافي ينتظر قادة الإرهاب الإيراني

عندما تسلَّم صدام حسين الحكم في العام 1979، أقدم على قتل غالبية مُعارضيه، وفي الوقت ذاته راح يُطلق تصريحاته النارية عن "حرق نصف إسرائيل بالكيماوي المُزدوج، والقنبلة الذرية"، وكان بذلك يُحاكي أسلوب جمال عبدالناصر في العام 1952 عندما سيطر "الضباط الأحرار" على حكم مصر، وبدأ عهد التصفيات وزج الناس في السجون، بينما كان عبدالناصر يهرب من مواجهة حقيقة ضعفه بإطلاق التهديدات ضد إسرائيل، ويُهاجم الأنظمة العربية، الأمر ذاته حدث في ليبيا حين انقلب معمر القذافي على الملك إدريس السنوسي. جمال عبدالناصر بدلاً من أن يُنفذ تهديداته ضد…

تعاونوا… وادفنوا المقاطعة إلى الأبد

لا شكَّ أنَّ المُصالحة، التي توجت بها قمة العُلا الخليجية طوت صفحة الماضي، بكلِّ ما فيها من مواجع ومواقف، وأصبحت مسألة إعادة السفراء ضرورة لاستكمال التنسيق والتعاون سعياً إلى تحقيق الهدف الأول من ميثاق مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهو "تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولاً إلى وحدتها". نعم، يجب أن تتحول هذه الأزمة عبرة، ونعمل جميعاً على إقفال الأبواب التي يمكن أن يأتي منها ريح السموم، ونبذل أقصى الجهود لإزالة آثارها من المزاج الشعبي، فما خسرته شعوب "مجلس التعاون" في الثلاث سنوات ونصف…

ابن خلدون: حكامٌ بلا مُستشارين نخبة… تسقط دولُهُم

حُسن اختيار المُستشارين أحد الركائز الأساسية في إدارة الدولة ونموها، ومنذ نحو ستة قرون وضع عبدالرحمن بن خلدون في مقدمته الشهيرة وصفة سقوط الدول، ومن أهمها "سوء اختيار الأعوان (المستشارين) من قبل الحاكم، إذ يعدُّ ذلك محاولة انتحار صريحة للدولة، فهؤلاء يضعون الغشاوة على أعين الحاكم، وبالتالي لا يعرف للعدل طريقاً"، كما "أن الدولة تصل، إلى مرحلة السقوط والانهيار، عندما لا يمكنها التصدي للتحديات التي تواجهها". في كثير من الدول التي تقدَّمت كان اختيار المستشارين الأَكْفاء الذين يقدمون مصلحة البلاد على أي أمر آخر الأساس في نهوضها،…

لإنقاذ اقتصاد الكويت اتبعوا الوصفة الصينية

منذ عقود عدة عمدت معظم الدُّول إلى تشكيل مجالس اقتصادية واجتماعية؛ لوضع الخطط وتقديم الاستشارات للحكومات والقادة، وهي إما تتبع مباشرة لرئيس الجمهورية، وإما للملك والأمير في الأنظمة الملكية. هذه المجالس موجودة في فرنسا وبريطانيا وهولندا والصين وإيطاليا، وكذلك في المملكة العربية السعودية والإمارات، وبعض دول الخليج، وغيرها الكثير من الدول، حيث يجري اختيار أعضائها من نخبة الخبراء بالاقتصاد وعلم الاجتماع، الذين يضعون التَّصورات لحلِّ المشكلات، وكذلك التخطيط لتطوير اقتصادات دولهم. وهذه الجهات، رغم العقول التي تحتويها، تستعين…

يا حكام الخليج… احموا المُصالحة من غربان المصالح

صحيح أن قمّة العُلا طوت صفحة الأزمة التي استمرت ثلاث سنوات ونصف السنة، لكنَّ المُستفيدين من القطيعة بين الأخوة لم يعدموا وسيلة للإبقاء على شبكة مصالحهم بين قطر من جهة أو مع الدول الأربع من جهة أخرى، وبالتالي فهؤلاء يسعون اليوم إلى الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الاستثمار في الفوائد والإبقاء عليها. دول وأحزاب وجماعات، بل حتى رجال أعمال وتجار، تربَّحوا من الأزمة، وهؤلاء لن يقبلوا الخسارة بسهولة، ففتح الحدود والأجواء، وعودة تدفق السلع والبضائع بين الدول الخمس، لن يكون مريحاً لتركيا، وكذلك إيران، اللتين لاتزالان تعملان بقوة على…

الحكومة والمجلس… كالمُستَجيرِ مِن الرَّمضاءِ بالنارِ

مجلس الأمة والحكومة ضدّان لن يجتمعا طالما بقي النَّهج لدى الطرفيْن على ما هو عليه، وإن اجتمعا فلن يتعدى الأمر المُهادنة إلى حين، هذا إذا استمر كلٌّ منهما على موقفه، فهذه المرة الأولى التي يضم فيها المجلس هذا العدد من المُكوِّنات السياسية والاجتماعية، التي جاءت بسبب عدم استماع الحكومة للنصائح التي أسديت إليها، وعدم قراءتها للواقع، وتغيّبها عن الحلول التي تلبي مطالب الشعب، أو بالأحرى شريحة كبيرة منه، بل إنها سايرت مجموعة قليلة من المُتنفذين. الجميع يُدرك حالياً أن الأزمة بين الطرفين وصلت إلى طريق مليء بالألغام، وكلاهما يحذر…

أمير تميم… قمعت الثعالب وأعدت لقطر رونقها

وَقَد يَجمَعُ اللَهُ الشَّتيتَينِ بَعدَما يَظُنّانِ كُلَّ الظَنِّ أَلّا تَلاقِيا بيت الشعر هذا ينطبق على القمة الخليجية التي عُقدت في مدينة العُلا السعودية، وما شهدته الساحة الخليجية في السنوات الثلاث ونصف السنة الماضية، إلا أن كلَّ ذلك زال نتيجة الإصرار الكويتي على إعادة المياه إلى مجاريها الطبيعية بين دول المنظومة. لا شك أن هذا التلاقي كان مصدر فرحة لشعوب "مجلس التعاون" كلها، فالشعب القطري فرحٌ بقرار أميره المشاركة في القمة، وفتح الحدود مع الشقيقة الكبرى السعودية، التي أيضاً فرح شعبها بهذا التطور الإيجابي الكبير، وكذلك…

يا قادة الخليج…عودوا من “العُلا” بالعلا

غداً تُعقد القمة الخليجية التي يُمكن اعتبارُها قمة التجديد في مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية بعد ثلاث سنوات ونصف السنة "عجاف" بسبب الأزمة التي أرخت بظلالها على كلِّ نشاطات المنظومة، وكادت في مرحلة ما تودي بدوله إلى أصعب الخيارات، غير أن المساعي الحميدة التي قادتها الكويت منذ البداية كان لها مردودها الإيجابي المُتمثل اليوم في المصالحة الموعودة في هذا الاجتماع، ما يعني طي صفحة تلك السنوات. طوال الأزمة وصل التراشق الإعلامي بين الطرفين إلى حدٍّ غير مسبوق، فيما كان على الجميع العمل بمبدأ: من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها…