اقرأوا ابن خلدون قبل أن يموت الأمل وتنهار الدول

الناظرُ إلى حال العالم العربي اليوم يرى أمة لا تتعلم من تجاربها، ولا تقرأ تاريخها رغم أنها أُمرت بالقراءة من ربِّ العالمين، سبحانه وتعالى، لذلك هي تعيش في ضياع، يأكل الفسادُ دولَها، وكأني بها تطبق حرفياً ما ورد في مقدمة عبدالرحمن بن خلدون في العام 1377، عن انهيار الدول. لم يكن الرجل قارئ غيب أو ضارب مندل، إنما كان عالماً بأحوال الناس والمجتمعات، مستفيداً من علوم عصره، التي لو استمرت في التطور عربياً لكانت حال العرب مُختلفة تماماً، لكنَّ المجتمعات الجاهلة، تحفر قبورها بأيديها. كتب ابن خلدون قبل سبعة قرون: "عندما تنهار…

سلمان الملك لقمان عصره

يُروى أنَّ أحدهم أتى إلى لقمان الحكيم، ومعه شاة، وقال له: "اذبحها وائتني بأطيب مُضغتين فيها"، فذبحها وجاء باللسان والقلب، ثمّ في اليوم التالي أتى الرجل نفسه بشاة أخرى وقال له: "اذبحها وائتني بأخبث مُضغتين فيها"، فأتاه بالقلب واللسان أيضاً، فتعجَّب الرجل من ذلك، فما كان من لقمان إلا أن قال: "ليس شيئاً أطيب منهما إذا طابا، ولا شيء أخبث منهما إذا خَبُثا". جرت هذه الحادثة أمام ابن لقمان وقد أراد والده أن يُعلمه درساً في الحكمة والقيادة. حضرتني هذه القصة وأنا أتابع قرارات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في شأن تطوير…

إيران لا طالت بلح الشام ولا عنب اليمن

بدأت أوراقُ الأوهام الصَّفراء الإيرانية تتساقط أمام عاصفة الحقيقة، التي حاول قادة نظام الملالي تزييفها بألوان الشعارات الثورية والنصر الإلهي، حتى بات ينطبق عليهم المثلُ الشعبيُّ: "لا طال بلح الشام ولا عنب اليمن"، فهم يخسرون يومياً في سورية، الذين أرادوا جعلها "مقبرة الغزاة الأميركيين"، فيما نعوش مُقاتلي الحرس الثوري تزدحم في مطار دمشق انتظاراً لنقلها إلى طهران. أما "عنب اليمن"، الذي فاتهم موسمُهُ، فقد جاء الجواب على الصواريخ الإيرانية التي يُطلقها الحوثي على المملكة العربية السعودية من الإدارة الأميركية الجديدة، التي راهنت…

الضياع… سيد قرارات الحكومة

لم تعد الإجراءاتُ الاحترازيّةُ، التي يأمر بها الحاكمُ العرفيُّ الصحيُّ وتنفذها الحكومة، ذات جدوى، بعدما تحوَّلت عبئاً على الناس، وأصبحت خليطاً بين المهزلة والمأساة، في ظلِّ غياب رؤية واضحة للسلطة التنفيذية في كيفية إدارة الشأن العام، المُرهق أساساً من أطول فترة إقفال عرفها العالم، والمستمرة بشكل أو بآخر، بتضييق الحبل على عنق اقتصاد يُعاني من أمراض عدة سببها الوضع السياسي الشاذ الذي غرقت فيه البلاد منذ سنوات. الأزمة المالية والاقتصادية الحالية أكبر بكثير من مجرد قرارات تصدرها اللجنة المسؤولة عن إدارة مواجهة "كورونا"، ولا تضع…

الكويت تحتاج رئيس حكومة يتمتع بمزايا قادة أنقذوا أوطانهم

أحمد عبدالعزيز الجارالله الكويتُ كلُّها تترقب تشكيل الحكومة الجديدة، فيما سمو الرئيس المكلف يبحث ويُفتش عن الشخصيات المُناسبة لتولي الحقائب الوزارية، وسط أجواء تشي برفض العديد -ممن جرى الاتصال بهم لتوزيرهم- المنصب، ما يعني أن الانتظار سيطول، وسيبقى البلد في فراغ دستوري. أيضاً الجناح الآخر -أي السلطة التشريعية مُعطلة- ولذلك يغرق البلد في التأويلات والتخمينات، وتعج وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بالأسئلة حول المصير الذي ينتظر البلاد، مالياً واقتصادياً، بعد تراجع التصنيف الائتماني للمرة الثانية، في غضون أشهر، وكثرة…

أمير تميم… خارق السفينة لم يعد هنا في الدوحة

في صفحات التاريخ دروسٌ وعبرٌ للأجيال؛ حتى لا تقع في الأخطاء التي وقع بها السابقون، وتتعلم كيف تواجه الأحداث المُتصلة بوطنها ومجتمعها، أردت من هذه المقدمة الموجزة أن أعود إلى صحفات كانت مطوية لخصوصيتها، لكن آن الأوان للكشف عنها. حين تسلَّم الأمير الشيخ حمد بن خليفة حكم قطر في العام 1995، واستقر الأمير الوالد الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، رحمه الله، في أبوظبي كنت في زيارة للإمارات، ويومها طلب مُقابلتي، في مقر إقامته بفندق "إنتر كونتيننتال"، وبعد تناول الغداء، دخلنا إلى إحدى الغرف الجانبية، وكان معنا مدير مكتبه عيسى الكواري،…

يا ملالي إيران… اقرأوا هذه القصة

كتب ـ أحمد الجارالله: أتمنى أن يقرأ مُرشد النظام الإيراني علي خامنئي، ورئيس جمهوريته حسن روحاني، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف هذه المقالة، ففيها عبرة لهم. عندما غزت قوات صدام حسين، الكويت، عملت القيادة العراقية على إبلاغ بعض قادة الدول، أن الاحتلال سيؤدي إلى الاستحواذ على صندوق الأجيال الكويتي، وكانت ثروته حينها مئة مليار دولار، وأن العراق سيدفع للأردن 30 ملياراً لسداد ديونها، ومثلها لليمن، كما حاول العراقيون إغراء الرئيس المصري، حينها، حسني مبارك، الذي لمّا سمع ذلك سخر من هذه الكذبة. على هذه الخدعة قامت، يومها، مواقف…

رئيس الوزراء… الجوع أمهر الطباخين

أحمد الجارالله ليعذرني سمو رئيس مجلس الوزراء، الشيخ صباح الخالد، عن عدم حضور الاجتماع مع رؤساء التحرير المُقرَّر اليوم بسبب الحَجْر الصِّحي، الذي ألتزمه بعد عودتي من السفر، وسيُمثل "السياسة"، نائبُ رئيس التحرير الأستاذ سليمان عبدالعزيز الجارالله، في هذا الاجتماع. وبالمناسبة نتمنى على سموه أن يتنبه إلى أمر في غاية الأهمية، وهو أنَّ مَنْ يسافر لأسبوع يعود إلى البلاد ويُحجر 14 يوماً، بل أيضاً على المسافرين من دول معينة أن يلتزموا الحجر في دولة ثالثة 15 يوماً، وبعدها يخضعون للحجر في الكويت مدة مثلها، وفي وقت يزدهر فيه…

سمو الرئيس… غصن الزيتون قدِّمْهُ للشعب فهو سلاحك

في أول تصريح لسموه بعد إعادة تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة، رفع الشيخ صباح الخالد غصن الزيتون للأغلبية النيابية، رغم أن شُبهات الحل أو الإلغاء تحوم حول مجلس الأمة، ومع ذلك، لا بأس أن تكون الحكومة الجديدة مُتسلحة بالقدرات والإمكانات التي تؤهلها لمواجهة المجلس، وهذا بالدرجة الأولى يستدعي أن يرفع سمو الرئيس غصن الزيتون للشعب الذي انتخب النواب، وهو وحده يُقرر من سيعود منهم إلى قاعة عبدالله السالم، أو يخرج منها. حدَّد الخالد جملة أولويات، قال إن الحكومة العتيدة ستعمل عليها، أولاها "تطوير البيئة الاقتصادية"، ولا ندري إذا كان سموه…

إيران… وسياسة التيس الذي ينطح الجبل بقرنيْه

يُحكى أن ملكاً أرسل بعض حرسه لإحضار أحد مستشاريه في ساعة متأخرة من الليل، ولما جاء الرجل، قال له الملك بصوت مرهق: "اسمع أيها المستشار، لقد اخترتك من بين الجميع لمعرفتي التامة بأنك أرجحهم عقلاً وأشدّهم ذكاءً". وأضاف: "هناك سؤال يؤرقني، وأريد منك إجابة عنه: أيهما أفضل الحظ أم القداسة؟ فقال المستشار، ومن دون مقدمات: "القداسة طبعاً يا مولاي"! ضحك الملك، وأردف: سأدحض رأيك بالدليل، أو تُثبت لي رأيك وبالدليل! صباح اليوم التالي، خرجا معاً إلى أحد الأسواق، ورأى الملك حمَّالاً بائساً، فأمر الحرس بجلبه إلى القصر، وإطعامه وإلباسه…