الثورة الملكيَّة السَّلمانية أنقذت السعودية اقتصادياً واجتماعياً

الحكمُ رجالٌ، هكذا وصف الفلاسفة، منذ الأزل إدارة الدول، وهو يعتمد على قرار تتوخى فيه النخبة الواعية مصالح شعوبها وبلادها سعياً إلى النهوض المُستمر بالإنسان لأنه من يبني وينهض بالأمم. من سنغافورة بعهد لي كوان يو، وقبلها الولايات المتحدة الأميركية، هذه الامبراطورية العُظمى حالياً، عبر سلسلة من الرؤساء الذين تركوا أثرا في التاريخ، بدءاً من جورج واشنطن مروراً بإبراهام لينكولن، وروزفيلت وهاري ترومان، وغيرهم، ممَّن أسسوا لدولة الإبداع وفق معايير علمية واضحة، وغيرهما من دول عمل فيها رجال الدولة بعزيمة وإصرار على تطوير مُجتمعاتهم.…

قبلية وطائفية ورشاوى …وانتخابات

لم تتوقف تأثيرات جائحة فيروس "كورونا" عند تغيير العادات اليومية للناس، بل يبدو أنها وصلت إلى تغيير طبيعة الانتخابات النيابية التي ستعقد في الخامس من ديسمبر المقبل. ففي ظل التبعات المترتبة على الإجراءات الصحية المتخذة في البلاد، غابت حفلات المرشحين الاستعراضية، ولم تعد هناك ولائم تذبح فيها الخرفان والبعارين، وألُغيت الندوات التي كان المرشحون يشدون فيها عصب الناخبين، وبذلك تستقر البورصة على ثلاث قواعد. الأولى: التيار القبلي الذي تبقى له قوة الحمية العائلية في جذب الناخبين للتصويت إلى من تمت تزكيتهم، وفقًا لما يعرف…

خليفة بن سلمان رجل الدولة الحكيم

يأبى العام 2020 أن يمنحنا بارقة فرح واحدة، فهو بدأ حزيناً برحيل السلطان قابوس بن سعيد، تغمده المولى بواسع رحمته، في العاشر من يناير الماضي، وختم الشهر التاسع منه بفجيعة الكويت والخليج والعالم العربي، بل العالم، بوفاة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، وهاهو الشهر الحادي عشر منه يفجعنا بغياب رجل الدولة المخضرم، السياسي العريق المنحك، رئيس وزراء البحرين، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة. ربما علينا أن نطلق على هذه السنة العجفاء، سنة الحزن والألم، ففيها عرف العالم جائحة كبرى، لا تزال تتفشى في أرجائه، وكذلك فقد…

يا حكام الخليج… لا يَفتننَّكم غَيُّ “الإخوان”

ثمة خلاصة ينتهي إليها مراقب جماعة "الإخوان" وتاريخها السياسي، وهي أنها تبيع نفسها لأي كان من أجل تحقيق أهدافها الخبيثة، ولذلك فإن القارئ لبيان تهنئتها الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الصادر من مقر إقامة القائم بأعمال المرشد إبراهيم منير في لندن، يكتشف العهر الذي تمارسه بكل صفاقة، فشمطاء الإرهاب تنادي بحرية الشعوب، وكأن الأميركيين ينتظرون منها أن تدلهم على الطريق القويم في هذا الشأن. هذه المافيا - ولن نذهب بعيدا في التاريخ - التي "تمنت لبايدن والشعب الأميركي ولشعوب العالم أجمع دوام العيش الكريم في ظل مبادئ الحرية والعدالة…

ملفات تحتاج عناية القيادة الجديدة

لا شك أن للقيادة الكويتية الجديدة مرئياتها في ما يتعلق بجملة من القضايا، ولأن لكل جديد هيبة ورهبة، إلا أن مبدأ استمرارية الحكم يمثل حجر الأساس في إدارة الدولة، ولأن الشعب خبر أركان هذه القيادة، من خلال مشاركتهم في العمل العام طوال العقود الماضية، فإنه يرى فيها الحزم والعدل، ووحدة الرأي، ولذلك يتطلع إلى حسم ملفات كثيرة أرَّقته في الفترة الماضية. مع انتهاء فترة الحداد والتوجه إلى العمل، يأمل الكويتيون برؤية خارطة طريق للنهوض من كبوة الماضي التي أُفسح خلالها للفساد أن يستشري بسبب لعبة التوازنات بين الحكومة ومجلس الأمة القائمة…

انظروا بعين الحكمة إلى رحيل ترامب ومجيء بايدن… لعلَّه خير

يُروى أنَّ ملكاً كان عيَّن وزيراً في ديوانه يتمتّع بالحكمة، ويثق أنّ كلَّ ما يُقدّره اللهُ للإنسان هو خير، وذات يوم خرج يُرافقه وزيرُهُ إلى الصيد، فكان كلّما تمكّن الملك من إصابة طريدة قال الوزير: "لعلّه خير"، وأثناء مسيرهما سقط الملكُ في حفرة عميقة ونزف، فذهبا إلى الطبيب الذي أمر ببتر أحد أصابع يده فعلَّق الوزيرُ بالقول: "لعلّه خير". غضب الملكُ ورفض الاستجابة للطبيب، إلّا أنّ النزيف لم يتوقف، فخضع لعملية البتر، وتكرَّر تعليق وزيره: "لعلّه خير"، حينها سأله: "ما الخير في ذلك؟ أتتمنى أن تُبتر إصبع إحدى يديَّ؟"، وأمر حُرّاسه…

كم غراباً يستفيد من صدق الهدهد؟

تقول الرواية إن غراباً وهدهداً اختلفا على نقعة ماء، وزعم كل منهما ملكيتها، فلجآ إلى ملك الطيور كي يحكمَ بينهما، فقال: "هاتوا أدلتكما لأفصل في الأمر". أحضر كل منهما أدلة ضعيفة لا يمكن الاستناد إليها، حينها قال الملك: "إن هذه المستندات لا تفي بالغرض، لكنني حكمت بأن النقعة للهدهد"، جاء رد الأخير سريعاً: "إذا كانت الأدلة غير كافية، فعلى ماذا استندت إلى حكمك هذا؟". أجاب ملك الطيور: "هناك مثل يقول: أتمنى أن أكون صادقا صدق الهدهد، وأنا بحكمي اعتمدت على شهرتك بالصدق"، فأجابه: "أود أن أحتفظ بشهرتي هذه، لذلك أتنازل عن النقعة إلى…

الكويت إلى أين؟

خلال خمسة أيام من فتح باب الترشُّح للانتخابات بلغ عدد المُرشحين حوالي 300، ويمكن أن يتضاعف عدد المتقدمين مع نهاية مدة الترشح، وهو ما يدعو إلى التساؤل عن سبب هذا الإقبال، وهل جميع من تقدموا إلى إدارة الانتخابات من النخب القادرة على التشريع، والمراقبة الصحيحة، أم هي لعبة استعراضية تكون نهايتها إضعاف العمل البرلماني؟ لا شك أنَّ أيَّ انتخابات تشهدها الكويت التي لاتزال تحبو على طريق الديمقراطية، قياساً بغيرها من الدول العريقة في هذا المجال، تكون مخرجاتها متواضعة؛ لأنها تقوم على العصبيات القبلية والعائلية والطائفية، فيما تغيب…

ماكرون… هذا نبيُّنا وهذه تعاليم ديننا ولن نُقاطع

قال اللهُ عزَّ وجل في مُحكم التنزيل: "وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِىٍّ عَدُوًّا مِّنَ ٱلْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا"، وهذه الحقيقة ماثلة في التاريخ من خلال سير الأنبياء والرُّسل، إذ لم يسلم نبيٌّ من أنبياء الله من الأعداء الذين حاولوا إيقاع الأذى به بشتى الطرق، بدءاً من كليم الله موسى (عليه السلام) وفتنة السامري الذي أراد حرف الرسالة الموسوية عن هدفها الحقيقي، مروراً بالمسيح عيسى بن مريم (عليهما السلام) الذي كابد الآلام كثيراً، ولم يلجأ إلى العنف في الرد، بل كلاهما جعلا الحوار سبيلاً إلى قلوب…

وزراء فاسدون يُغرقون سفينة الكويت

أن يقدم وكلاء وزارة المالية كافة استقالاتهم، ليس مسألة عادية، بل هي بمثابة انتفاضة على الفساد الذي يحاول تمريره الوزير من خلالهم، وجرس إنذار كبير يقرع بقوة لما يمكن أن تؤول إليه ظروف الوزارات التي أثقلتها مفاسد وزراء قدموا مصالحهم الخاصة، أو الحزبية، أو منافع المتنفذين الذين يتبعون لهم على مصلحة الدولة ككل. هذه الاستقالة هي وقفة عز لأصحاب الضمير الحي الذين يرفضون المساهمة بذبح الكويت بسكين وزراء فاسدين، مهما كانت مكانتهم، أو قوتهم الشعبية والحزبية، وهي رسالة واضحة الى سمو رئيس مجلس الوزراء لكي يفتح كل الملفات، ليس في وزارة…