السَلَّة الْفَاسِدَة تصنع التُّفَّاحة الْفَاسِدَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي وفقاً لما يُفضي إليه المنطق، وما تمليه وقائع الحياة الإنسانية الاعتيادية في عالم اليوم، ووفق ما يعرفه العقلاء والحكماء، لا سيما أصحاب البصائر الفذة، ليس بالضرورة أن تتسبب تفاحة فاسدة واحدة في إفساد سلّة التفاح، بل ربما يكون العكس هو الصحيح: السَلَّة الْفَاسِدَة تصنع التُّفَّاحة الْفَاسِدَة، وبالطبع، لم يعد من الممكن في عالم اليوم تجاهل الحقيقة التالية: البيئة، أو السياق، أو المنظومة، أو الظرف، أو الإطار العام، أو السَلَّة هي التي تصنع أحياناً التفاح الفاسد، ومن بعض علامات فساد السَلَّة، وكيفية…

يحْكُمُون عَلَى كَلاَمك وفقاً لِأَفْكَارهم المُسَبَّقَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يحدث أحياناً أن يفسّر الآخر كلامك في عقله بشكل مختلف تماماً عما تقصده أو تهدف إليه، وربما يواجه البعض صعوبات مختلفة عندما يرغبون في إيصال رسائل واضحة للآخرين حول ما يريدون إبلاغهم به، وبالطبع، فسيحكم الآخر على كلامك وفقاً لأفكاره المسبقة تجاهك وتجاه نفسه وتجاه ما يتعرّض له في حياته الخاصة وفي العالم الخارجي، ومن بعض المبادئ التي يجب الالتزام بها عند التحدّث مع الآخرين، وكيفية تجاوز سوء الفهم معهم ما يلي: -يحكم الآخر، رغماً عنه أحياناً، على كلامك أو كتاباتك وفقاً لما ترسخ في عقله من أفكار وانطباعات…

مَهَارَة الْوَعْي الظَّرْفِيّ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير الوعي الظرفي إلى قدرة الانسان طوال الوقت على الملاحظة والتدقيق فيما يدور حوله، وتقييمه كذلك وبشكل متواصل طبيعة الظروف المحيطة به، بهدف التعرّف على العناصر الرئيسية لتلك الظروف من ناحية وقتها وجوانبها المختلفة بالطبع، والتعرف على أسبابها الرئيسية، حيث يتمكن من يمتلك مهارة الوعي الظرفي من توقع ما يمكن أن تؤدي إليه هذه الظروف بالنسبة له، وبالنسبة للآخرين، ويتمكن كذلك من مقاومة القوى الظرفية السلبية التي ربما تدفعه أحياناً للقيام بتصرفات لا يقبلها على نفسه. ومن بعض مبادئ وآليات الوعي الظرفي ما يلي:…

التفكير الجماعي والْأَذْكِيَاء والقرارات السيئة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يوجد أسباب وجوانب وآثار سيئة للتفكير الجماعي تؤدي حتماً إلى اتخاذ مجموعة من العقلاء والأذكياء قرارات سيئة، والتفكير الجماعي مختلف عن التفكير الجمعي الاجتماعي، وذلك لأنه يشير إلى تعاون اختياري بين مجموعة من الأشخاص الأذكياء بهدف اتخاذ قرارات "ذكية" حول مواضيع تهمهم جميعاً، والتفكير الجمعي هو ما أصبح معتاداً أن يمارسه أغلبية أعضاء المجتمع من سلوكيات نمطية تنبع من تشاركهم في نفس الهوية والثقافة الاجتماعية، وبالطبع، فما هو غريب حول الجوانب السلبية في التفكير الجماعي في بعض البيئات والظروف يتمثل في كيفية…

كُنْ أَوَّل تَارِكٍ لِمَا تَنْهَى عَنْه! حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يُفترض بالعاقل تطبيق كل ما يعظ به الناس على نفسه، وذلك لأنه وفقاً للمنطق، ولما يُفضي إليه التفكير السليم، يجدر بكل إنسان عاقل، لا سيما من تعرّض من تلقاء نفسه لوعظ الناس ونصحهم، أن يحرص على ربط أقواله ونصائحه، السلوكية والأخلاقية، بما يفعله فعلاً على أرض الواقع في حياته الخاصة والعامة، فموضوع تناقض ما يعظ به البعض أو ينهون عنه وما يفعلونه على أرض الواقع أخطر مما تدل عليه مقولة" لا تنهى عن خلق وتأتي مثله"، وذلك بسبب فَظَاعَة اعتلاء البعض لمنصات النصح والوعظ، أو الإرشاد الديني، أو الاجتماعي أو الثقافي،…

الْمُسَاءلَة تضمن النَّزَاهَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي عندما يعتقد و يُؤْمِن أحدهم بأنه سيكون مُساءلاً دائماً عن تصرفاته الشخصية تجاه الآخرين، فسيميل أغلب الأحيان إلى الالتزام بمسؤولياته الأخلاقية تجاه من يُتطلب منه وفقاً للقانون أو وفقاً لما تمليه الأعراف والتقاليد الاجتماعية المعتادة الحرص على حمايتهم والحرص على مصالحهم، والعكس صحيح كذلك. وبالطبع، عندما تترسخ ثقافة المساءلة في المجتمع وتصبح جانباً مميزاً في التفكير الجمعي، فسيؤدي ذلك حتماً إلى كفالة التزام أغلبية أعضاء المجتمع بمسؤولياتهم الأخلاقية والاجتماعية المختلفة، ويمثل مبدأ المساءلة كذلك…

إخفاء الهوية والتَصَرُّفَات الشَنِيعَة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يوجد مصطلح في علم النفس يشير إلى احتمال تصرف الأفراد العاديين بقساوة وشناعة ضد الآخرين، إذا أدركوا أنّ هوياتهم الحقيقية ستكون خافية عنهم، ويطلق على هذه الظاهرة السلوكية "إخفاء الهوية" و أحياناً "الإنفرادية" حيث يميل البعض إلى تصرفات شنيعة ما داموا يستطيعون التنكّر، ويستبدلون كذلك هوياتهم الشخصية بهوية المجموعة التي يشاركون فيها. يطلق بعض علماء النفس أحياناً على هذه الظاهرة النفسية السلبية مصطلح انعدام الفردانية، وهي تمثل أحد الأسباب الرئيسية لتصرف شخص أو مجموعة أشخاص عاديين وطبيعيين للغاية بشناعة ضد…

هل أنت ضحية للتَّحَيُّز الْعَاطِفِيّ؟ حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي التحيّز العاطفي في هذه المقالة هو كراهية الآخر المختلف، بسبب وجود تحيّز عاطفي مترسخ ضده، وهو كذلك محاباة شخص أو مجموعة أشخاص معينين لأسباب ذاتية ونرجسية بحت، وفي الوقت نفسه تعمّد الوقوف ضد من هو مختلف عن الأغلبية، أو الأقلية المؤثرة في المجتمع، وأسوأ شيء حول التحيّز هو أنه يشكّل معضلة، أو مشكلة لا يهتدى بسهولة لأسبابها أو حلولها المنطقية، وذلك بسبب ارتكازه التام على العاطفة والأهواء الإنسانية المتقلبة، وعلى الأمزجة الشخصية النرجسية، وبالطبع، ثمة علامات وإشارات ودلائل تكشف تعرض أحدهم للتحيّز العاطفي…

مَرْحَلَة رَاحَة البَال حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي يشير مصطلح مرحلة راحة البال في سياق هذه المقالة إلى تحقيق طمأنينة النفس شبه الدائمة، وخلو وصفاء العقل والقلب من الهموم والقلق المفرط، وخلوهما أيضا من كل ما سيقود إلى الانتقاص من قيمة ومعاني الحياة. وراحة البال كذلك هي تمتع الإنسان بأغلب لحظات حياته الخاصة، وتفاعلاته، وعلاقاته مع العالم الخارجي، وبالطبع، ربما لن تخلو الحياة الإنسانية تماماً من التعرّض بعض الأحيان لضغوط نفسية سلبية، أو لمنغصّات تتسبب بها أقوال وتصرفات الآخرين تجاهنا، لكن هناك دائماً مبادئ فكرية، وسلوكية، وأخلاقية يؤدي اتباعها إلى…

بُلُوغُ مَرْتَبَة البَصِيرة حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي البصيرة هي إحدى قوى الإدراك، وهي امتلاك الانسان لرؤية فكرية ثاقبة تنفذ إلى بواطن الأمور، ولا تنخدع بمظاهرها الخارجية، وثمة أفراد يتمتعون بهذه السمات الفكرية والنفسية المميزة، ما يجعلهم أكثر الناس فطنة وبعداً في النظر، ويتوجب على العاقل العمل على امتلاك سمة البصيرة، وربما السعي للوصول إلى أعلى مراتبها، ومن بعض صفات ودلائل ومبادئ وسلوكيات وطرق التفكير التي ستوصل المرء إلى مرتبة البصيرة ما يلي: -بوابات الوصول إلى الحكمة هي البصيرة، وكل ما يتعلّق بها من مهارات الفطنة والإبصار الفكري، وبعد النظر وإحكام…