Browsing Category

Headlines

نقل النائب العام إلى محكمة الاستئناف مجلس القضاء الأعلى وافق بالإجماع ورفع كتاباً للقيادة

محكمة التمييز أيّدت حبس طياري "الجزيرة" في حادث منطاد وزارة الدفاع كشفت مصادر مطلعة لـ"السياسة" عن نقل النائب العام ضرار العسعوسي من منصبه إلى منصب آخر في القضاء، مبينة أنه سيصبح نائباً لرئيس محكمة الاستئناف، فيما سيشغل منصب النائب العام بالتكليف المحامي العام الاول المستشار سعد الصفران . وقالت المصادر إن المجلس الأعلى للقضاء قرر في اجتماعه المنعقد، أمس، نقل العسعوسي، مشيرة إلى أن المجلس الأعلى للقضاء سيرفع كتاب نقل العسعوسي إلى القيادة السياسية لاعتماده، وليصدر لاحقا مرسوم ينشر في الصحيفة الرسمية. وإذ قالت المصادر إن…

“فزعة” متأخرة لاستعجال المشاريع التنموية مجلس الوزراء اعتمد الحساب الختامي للإدارة المالية للدولة لسنة (2021/2022)

تقليص الدورة المستندية بمشروع مطار (T2) واستكمال مشروع تجميل مدينة الكويت نقل مسؤولية تنفيذ مشروع المدينة الترفيهية إلى وزير المالية تسلُّم نقعة الشملان ويتم إخلاؤها خلال شهر تمهيداً لجعلها "تراثية" تخصيص 8 مواقع لإقامة مجمعات سكنية للعمالة الوافدة الإسراع في إنجاز المرحلة الأولى بمشروع شبكة السكك الحديدية في اجتماع "قد يكون الأخير للحكومة المستقيلة"، وفيما أعرب عن عظيم اعتزازه وتقديره للتوجيهات السامية التي تضمنتها كلمة سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد، وأكد التزامه بها وأنها ستكون نبراساً هادياً…

تخبُّط حكومي في “جنوب القيروان”! "البيئة" تؤكد بعد 6 شهور من قرار مجلس الوزراء أن المشروع يعني "إبادة" 80 ألف شجرة

"الهيئة" تدعو "البلدية " و"السكنية" إلى النظر في تخصيص مساحة بديلة لإقامة المشروع الأحمد: لا يمكن التضحية بكمية الأشجار الكبيرة في جنوب القيروان ولا بجهود "الزراعة" الفارس والموسى يتهربان منذ شهور من أسئلة النواب عن المشروع ودون طلب مهلة للرد الكندري: لم يطلب أحد التضحية بالأشجار التي يمكن نقلها بطرق بديلة إن كانت مزروعة كتب ــ رائد يوسف: فيما بات لسان حال الحكومة المستقيلة "أنا الغريق فما خوفي من البلل؟!".. طفت على السطح أمس فضيحة جديدة تثبت أنها كانت ـ ولا تزال ـ تتخبط في ظل حالة من انعدام الرؤية وغياب…

الخطاب الأميري… هل هو ذهاب إلى الكي آخر العلاج؟

كتب ـ أحمد الجارالله: حين قال رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل: "إن الديمقراطية نظام سيئ، ولكن كل الأنظمة الأخرى أسوأ منه"، كان يعبر عن خلاصة تجربته بالحكم في أصعب المراحل من تاريخ بريطانيا الحديث، لكنه جعل هذا النظام الأفضل بين الأخرى السيئة بالمطلق. وتصديقاً لهذا القول، تحدث الفلاسفة والخبراء عن مثالب الديمقراطية العديدة، غير أنهم أجمعوا على أن هناك صمام أمان، وهو الحاكم، أكان رئيساً، أو ملكاً أو أميراً، أو إمبراطوراً، فهو الذي يتحمّل مسؤولية السلطات الأدنى، حتى لو كان نظام الحكم على غرار الملكية الدستورية…

قطار التقاعد انطلق في “الداخلية” الوزارة دعت من أتموا 60 عاماً إلى التقدم بطلباتهم للخروج من الخدمة

* الإحالات تشمل: الزعبي والنجار والماجد ومعرفي والدوسري والرويح والديحاني والحداد * الصايغ والعوضي باقيان... ومدة البرجس تنتهي بعد 5 شهور لبلوغه سن التقاعد * حركة ترقيات واسعة قريباً لسد الشواغر والدفع بدماء جديدة وشابة في مختلف القطاعات كتب ــ منيف نايف: تأكيداً لما أعلن عنه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد النواف خلال اجتماعه مع قياديي الوزارة مطلع يونيو الماضي بشأن "التغييرات الجذرية واعادة الهيكلة لقطاعات الوزارة وقيادييها"، ولما نشرته "السياسة" الثلاثاء الماضي، كشفت مصادر أمنية مطلعة…

الآن حصحص الحق وانكشفت الدولة العميقة… إليكم الدليل

أحمد الجارالله مخطئ من يتصور أن سلطة تشريعية أدمنت التدخل في صلاحيات السلطات الأخرى يمكن أن تتخلى عن ذلك في يوم وليلة، ويرتكب جريمة من يتصور أن المادة السادسة من الدستور أعطت ممثلي الشعب في مجلس الأمة الحرية المطلقة لممارسة كل ما يرونه مناسباً لمصالحهم، ضاربين عرض الحائط بحاجات الدولة والشعب. نعم "نظام الحكم في الكويت ديمقراطي، السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعاً، وتكون ممارسة السيادة على الوجه المبين" بالدستور، لكن للأسف، هذه المادة قُوِّضت في العقود الثلاثة الماضية إلى حد إفراغها من مضمونها، بل تفريغ الدستور ككل، حين…

حكومة النواف… على الأبواب مشاورات لتكليفه بتشكيل "وزارة مصغرة ومرحلية" لإنجاز خارطة الطريق في الخطاب السامي

* مهام الحكومة المرتقبة تشمل إنهاء ملفات الميزانية العامة وحلّ المجلس والانتخابات البرلمانية * نواب موالون لحكومة "تصريف العاجل" أبلغوها بأنهم لن يحضروا جلسة الميزانيات * الغانم: المجلس قائم والحصانة البرلمانية مستمرة حتى آخر ثانية ولحين صدور مرسوم الحل * "الداخلية" تُفعّل إجراءات "المعلومات المدنية" لمنع النقل "غير القانوني" للأصوات كتب ــ سعود الفرحان ورائد يوسف: مع تراجع فرص انعقاد جلسة خاصة أو أكثر لمناقشة الميزانيات والحالة المالية للدولة، استنادا إلى معطيات سياسية مرتبطة بالعزوف عن الحضور لأسباب مختلفة،…

“التعليق” يُهدّد الميزانيات ويُربك الحسابات تساوي أصوات المؤيدين والمعارضين لها في اللجنة المختصة قد يتكرر في مجلس الأمة

عبد الصمد: أحلنا التقارير إلى الرئيس وننتظر الحكومة لتحديد موعد إقرارها في المجلس المصروفات 23 ملياراً و100 مليون دينار بينها 13 ملياراً للرواتب و4 للدعوم 23 ملياراً إيرادات مُقدّرة في (22/‏ 23) بزيادة 114 % عن الميزانية السابقة كتب ــ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري: أعلنت لجنة الميزانيات والحساب الختامي عن إقرار الميزانية العامة للدولة و39 ميزانية ملحقة ومستقلة وخمسة حسابات ختامية، مشيرة إلى أنها في انتظار قرار الحكومة في شأن الجلسة المفترض أن يتم خلالها التصويت على الميزانيات تمهيدا لفض دور الانعقاد الجاري.…

“القوائم الانتخابية” تُقسِّم الصف طرحها المسلم مجدداً خلال حفل تكريم المعتصمين والبراك اعتذر عن عدم الحضور

علي البراك: عمي لم يحضر لعدم توجيه الداهوم الدعوة إليه ورفضه السلام عليه قبل أيام المسلم: سنخوض الانتخابات بقائمة وطنية ونطالب بتبني العمل الجماعي فالأمر ليس بطولات الشاهين: نحتاج لأن نرسم خطواتنا سوياً وجماعياً حتى لا نترك ثغرة يعود منها الفاسدون البراك يرفض خطاب "الإخوان" ويؤمن بأنه لن ينجح في الكويت بل سيفاقم الأزمة كتب ــ خالد الهاجري ورائد يوسف وعبدالرحمن الشمري: خلافاً للمأمول وطنياً وشعبياً... وبينما غصَّ ديوان د.بدر الداهوم بالحضور في حفل العشاء الذي دعا اليه النائب السابق د.فيصل المسلم للاحتفاء…

حتى لا تذري الرياح الخطاب التاريخي … ابنوا دولة الإنصاف وأعيدوا الكويت دُرة لتخرج من زمن “الضرة”

كتب ـ أحمد الجارالله: سيشهد التاريخ أن النطق السامي لصاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله ورعاه، الذي ألقاه نيابة عنه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، حفظه الله، هو خطاب تأسيسي جديد للكويت، فلقد أشعرنا بأن القيادة السياسية تتابع كل شيء عن كثب، وتسمع جزع الكويتيين، وتهتم لما يُنشر في وسائل الإعلام، فيما كنا نعتقد أننا ننفخ في قِربة مثقوبة، حين أوحت لنا ممارسات سمو رئيس مجلس الوزراء، والصراع العبثي في مجلس الأمة بذلك، ما جعلنا نخاف من أن كل هذا قد أذهب ريح الكويت التي كانت في يوم ما درة وأصبحت "ضرة". هذا الموقف…