أسعار النفط تتراجع 2 % بعد اتفاق “أوبك+” على زيادة الإمدادات خام "برنت" يهبط دون مستوى 72 دولاراً و"الأميركي" ينخفض إلى 70

0 43

تراجعت أسعار النفط بأكثر من 2%، امس، متأثرة بقرار مجموعة أوبك+ زيادة الإمدادات، بعد فشل المفاوضات السابقة التي جرت بداية يوليو.
وانخفض خام برنت بأكثر من دولارين، مسجلا 71.59 دولار للبرميل، بعدما خسر قرابة 3% في وقت سابق، فيما تراجع الخام الأميركي بنفس القدر دون 70 دولاراً للبرميل، وذلك بعد هبوطه زهاء 4% في الجلسة السابقة.
واتفق وزراء مجموعة أوبك+ الأحد، على زيادة إمدادات النفط من أغسطس، لتهدئة الأسعار التي صعدت لأعلى مستوى في عامين ونصف العام مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا، حيث أقرت المجموعة زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتباراً من شهر أغسطس المقبل.
واتفقت المجموعة، التي تضم دول أوبك وحلفاء مثل روسيا، بشكل حاسم على حصص إنتاج جديدة بدءاً من مايو 2022 بعدما وافقت السعودية ودول أخرى على طلب من الإمارات برفع خط الأساس.
وخلال الاجتماع تقرر رفع خط الأساس لإنتاج أوبك+ من 43.8 إلى 45.5 مليون برميل يوميا اعتباراً من مايو 2022.
وأكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع تحالف أوبك+ الأحد، العمل على إنهاء مستويات الخفض في إنتاج النفط المعمول بها عند 5.8 مليون برميل يوميا بنهاية شهر سبتمبر من عام 2022 “إذا سمحت ظروف السوق النفطية”.
وقال إد مورس، الرئيس العالمي لأبحاث السلع في Citigroup، لـ بلومبرغ، إن “السوق تعاني شحاً كبيراً.. زيادة العرض بمقدار 400 ألف برميل يوميًا زهيدة”.
وأضاف أن الطلب أعلى بشكل كبير، على الرغم من تفشي جائحة كوفيد – 19 في أجزاء من العالم، ومن المرجح أن ترتفع أسعار النفط أكثر بحلول نهاية الصيف.
أما فاندانا هاري، من مؤسِّسة شركة فاندا إنسايتس في سنغافورة، فترى أن الصفقة تثبت أن أوبك+ ليست متماسكة فحسب، بل إنها أيضًا في طريقها لإدارة محكومة وحذرة للتخفيضات لتجنب أدنى مخاطر قد تدفع السوق إلى زيادة العرض.
وأضافت أنه من المرجح أن يظل خرق الحصص عائقاً لدى التحالف، إذا ما طلبت الأسواق مزيداً من النفط.
من ناحيته، قال ويل سونغشيل يون، كبير محللي السلع في شركة VI Investment Corp في سيول، إن التركيز سيتحول الآن إلى الطلب نظرًا لأن الشكوك المباشرة بشأن العرض قد اختفت.
وأضاف أن الصفقة أبرمت على افتراض أن الوباء سينحسر بحلول العام المقبل، لكن متحور دلتا سريع الانتشار قد يستمر في التأثير على أسواق النفط لبعض الوقت. واعتبر دانييل هاينز، كبير محللي السلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلاندا المصرفية، إن الصفقة من المرجح أن تؤدي إلى بعض الضعف في سوق النفط على المدى القصير حيث يقوم المستثمرون بفك صفقاتهم بشأن احتمال زيادة المعروض.

You might also like