اختبارات… بلا منغصات "التربية" تغلَّبت على خوفها واجتازت اليوم الأول بارتياح

0 177

50743 طالباً أدوا امتحاناتهم بسلاسة موزعين على 308 لجان

ثناء على “سهولة” الرياضيات… وقلق من “الفرنسي” الصعب

تنظيم مُتقن… وتعامل راقٍ راعى الضغط النفسي الواقع على الطلاب

20 حالة حرمان في “الفرنسي” و27 في “الرياضيات” وغياب1841

كتب ـ عبدالرحمن الشمري:

بحذر مطلوب، والتزام مشهود يراعي تطبيق الاشتراطات الصحية، باشر نحو 51 ألف طالب وطالبة، موزعين على 408 لجان، يومهم الأول في اختبارات الصف الثاني عشر بطابعها الورقي، بعد انقطاع دام عاما دراسيا كاملا طغت فيه الهواجس من فيروس “كورونا” وتداعياته المربكة، وفرضت واقعا مدرسيا جديدا اتسم بالتواصل من على البعد.
وكسرت وزارة التربية، أمس، حاجز الخوف الذي سيطر عليها مطولا، بسبب اعتراضات كثيرة واجهتها، نيابياً وشعبياً، ومطالبات للإبقاء على الاختبارات الالكترونية تخوفا من وقوع إصابات بين الطلبة أو كادرهم التعليمي تعيق مسارات التطعيم الذي تنشط وزارة الصحة على تنفيذه لبلوغ منزلة “المناعة الجماعية” الممهدة لعودة الحياة الى طبيعتها في البلاد.
وسارت الاختبارات أمس بوتيرة سلسة، وشهدت اللجان تنظيما متقنا وتعاملا أبويا راقيا من قبل رؤساء اللجان والمراقبين، تقديرا للضغط النفسي الواقع على الطلاب، وجاءت أسئلة الاختبارات في متناول الجميع من بنك الاسئلة الذي أعلنته الوزارة.
وفيما أثنى وزير التربية الدكتور علي المضف، على الأجواء المطمئنة والمريحة التي سارت عليها الاختبارات في جميع اللجان المخصصة، تفاوتت آراء الطلبة حيال نوعية الأسئلة وسلاسة وضوحها، حيث أعرب طلبة القسم العلمي عن تفاؤلهم بهذه البداية واشادوا “بسهولة” اختبار الرياضيات، بينما عبر عدد من طلبة القسم الادبي عن خيبة أملهم بمستوى اختبار اللغة الفرنسية، الذي وصفوه بأنه “صعب، ولم يقدر واضعوه الدراسة التي تلقاها الطلبة عن بعد والحالة النفسية التي يعيشونها”.
وقال المضف خلال جولة تفقدية على عدد من اللجان، إن “التربية” حرصت على توفير كل السبل والإمكانات المتاحة لأداء الاختبارات واتخاذ إجراءات تضمن سيرها بالشكل المطلوب ووضع كل الإرشادات اللازمة حفاظا على صحة وسلامة أبنائنا الطلاب والطالبات.
وشدد على حرص الوزارة على تهيئة الأجواء المناسبة لأداء الامتحانات وتوفير المتطلبات الوقائية والإجراءات الاحترازية التي أوصت بها السلطات الصحية داخل اللجان، مؤكدا أنه “لا يمكن أن نعرض الطلبة لأي خطر لا سمح الله لكننا نأخذ بالأسباب ونعمل جاهدين على خلق البيئة المريحة لهم”.
وأوضح وزير التربية أن أعداد طلبة الصف الثاني عشر القسم العلمي المسجلين لأداء امتحانات الفترة الدراسية الثانية للعام الدراسي 2020-2021 وصل إلى 23541 طالبا وطالبة في جميع المناطق التعليمية والتعليم الخاص و23121 طالبا وطالبة في القسم الأدبي و1516 طالبا وطالبة من التعليم الديني إضافة إلى 2565 طالبا في صفوف النقل من طلبة المنازل.
في السياق، سجلت إحصائية وزارة التربية اليومية 20 حالة حرمان في الأدبي، و27 في العلمي، وغياب 995 طالباً وطالبة عن اختبار اللغة الفرنسية، و761 عن اختبار الرياضيات في العلمي و50 عذراً طبياً، فيما غاب عن اختبار الحديث الشريف في التعليم الديني 85 طالباً.

فحص درجة حرارة الطلبة في مدرسة ملا حسن الكندري المتوسطة قبل دخولهم قاعة الامتحان (تصويرـ محمود جديد)
You might also like