الأمير محمد بن سلمان هدية القرن 21 للمملكة …الرؤية والمستقبل

0 70

أحمد بن برجس

لم يكن صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان اميرا عاديا بل انه امير يحمل مواصفات الحاكم النادر الذي تتسم رؤيته بالواقعية السلسة ذات البعد الانساني من حيث قدرته على استحضار الوقائع الانسانية ووضعها موضع التنفيذ بكل شفافية وتجرد من دون النظر الى ما يدعيه البعض من وجود معوقات قد تعيق من اراد العمل والنهوض بالبلد الى حيث يريد فالمعوقات مهما ادّعى البعض وجودها فهي ليست في مخيلة صاحب السمو الامير محمد بن سلمان وليست في جدول اعماله اليومي فهو يرى المعوقات دافعا للنهوض ومجالا للتميز فما يسميه البعض معوقات هي في الواقع محفزات عند ذوي الطموح امثال محمد بن سلمان هذا الشاب الذي بادر الحياة قبل ان تبادره الظروف وانطلق بعزم الرجال الذين يهمهم مصلحة شعوبهم واحتياجات بلدانهم غير عابئين بادعاءات المحبطين وذوي الرؤى قصيرة النظر.
لم يكن صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان الا رجلا تسري في عروقه دماء عظماء آل سعود فهو اخذ من جده وسميه محمد بن سعود العزم والإصرار على تحقيق طموحاته في وقت كانت الظروف والاجواء التي عاشها محاطة بصعوبات محلية واقليمية الا انه استطاع، بتوفيق الله، ان يجتازها بكل حنكة واقتدار واخذ كذلك محمد بن سلمان من جده عبدالعزيز بن محمد آل سعود رؤية الحاكم الذي يسعى لتثبيت اركان ملكه وتطوير قدراته فصنع دولة تنامت اطرافها واتسعت مكانتها في وقت قياسي جدا.
استلهم صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان من افكار جده سعود بن عبدالعزيز بن محمد ال سعود حزم الحاكم وقدرته على تجاوز الصعاب بأقل الخسائر واقل الاعداء وكثرة الاصدقاء وعرف صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان ان طموح جده تركي بن عبدالله هو خير مثال على الالتزام بالطموح والعمل على تحقيق الانجازات الكبيرة في وقت لم تكن لديه اكثر من الثقة بالنفس والاصرار على النجاح.
هذا الذي استنتجه محمد بن سلمان من مواقف جده فيصل بن تركي الذي استطاع بحنكته وقدراته الشخصية قيام دولة يحسب لها الناس الف حساب وقد ظهرت شخصية صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان في أبهى معانيها التي أضفت عليه رونق شخصية جده الملك عبدالعزيز هذا الرجل الذي قهر الصعاب من اجل تحقيق طموحه بتوحيد الجزيرة العربية توحيدا غير مسبوق ولن يكون له مثيل في لاحق الايام ومن اجدر ما وجد بشخصية الامير محمد بن سلمان هو صدق رؤيا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي اختار صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان وليا للعهد ووزيرا للدفاع ووضع الكثير من المؤسسات والهيئات لاشرافه وادارته وهذا ماجعل منه رجل دولة تنبثق من رأسه الرؤى والافكار الهادفة الى تنمية المملكة وتطوير قدراتها للارتقاء بها الى مصاف الدول الراقيه وليس أدلّ على ذلك من مشروع “نيوم” مشروع المدينة العابرة للحدود وكذلك مشروع و مخطط رحلة عبر الزمن الذي يتكون من ثلاث مراحل رئيسية ستكتمل بإذن الله في عام 2023 .
بهذه الرؤى دخل صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان التاريخ في صناعة القرار والعزم على تنفيذه بكل جدارة واقتدار فهنيئا للمملكة العربية السعودية بهذا الرجل وهنيئا لخادم الحرمين الشريفين بهذا الامير الطموح الذي جل همه تنمية المملكة وتطوير قدراتها.

عضو معهد المؤرخين البريطاني
باحث في تراث الكويت والجزيرة العربية, خبير في شؤون القبائل والأنساب

Ahmad-bin-barjas@hotmail.com

You might also like