الإنتر يستعيد عرش إيطاليا من “السيدة العجوز” احتفالات مهيبة باللقب الـ19 رغم "قيود كورونا"

0 61

توج إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي عن الموسم الجاري “2020-2021″، للمرة الـ 19 في تاريخه ولأول مرة منذ عام 2010.
وفاز النيراتزوري بلقب الدوري قبل نهاية الموسم بأربع جولات، حيث حصد 82 نقطة حتى الآن بفارق 13 نقطة كاملة عن أقرب ملاحقيه أتالانتا (69 نقطة).
وكسر الإنتر هيمنة يوفنتوس على لقب الدوري، الذي توج به في السنوات التسع الأخيرة.
وحسم الإنتر اللقب رسميًا بعد تعادل أتالانتا مع ساسولو بنتيجة (1-1) في الجولة 34 من البطولة أول من أمس.
وبفوز إنتر بلقب الدوري ووصوله للقب رقم 19 له عبر تاريخه، فك النيراتزوري شراكته مع غريمه ميلان الذي فاز بلقب الدوري 18 مرة، لينفرد الإنتر بوصافة أكثر الأندية فوزًا بالكالتشيو خلف يوفنتوس صاحب الـ 36 لقبًا.
وهذه المرة الأولى يحرز لقب الدوري فريق مستحوذ من شركة أجنبية، في ظلّ ملكية مجموعة سونينغ الصينية لإنتر منذ 2016. تنفس إنتر الصعداء، بعد موسم عانت فيه المجموعة الصينية مشكلات مالية ساعية لايجاد مستثمرين يعيدون توازن حسابات النادي.

فرحة الجماهير
واحتشد مشجعو إنتر ميلان، خاصة الشباب، أول من أمس في ميدان “دومو” بمدينة “ميلانو” للاحتفال بحسم لقب الدوري.
ورغم تحذيرات الحكومة الإيطالية من التجمعات، غير أن فرحة التتويج بأول لقب في تاريخ النادي منذ الفوز بكأس إيطاليا في 2011، جعلت الجماهير لا تأخذ بعين الاعتبار لكل هذه التحذيرات.
وتفرض إيطاليا حالة من الإغلاق في معظم القطاعـات بسـبـب استمـرار تفشـي وباء كورونا، والذي تسبب في إقامة المباريات بدون حضور الجماهير.
وخلال الاحتشاد ارتدي معظم المشجعين كمامات على الرغم من أن مسافات التباعد الاجتماعي بينهم كانت منخفضة للغاية.

حظ كونتي
بدوره، أكد أنطونيو كونتي المدير الفني لإنتر ميلان، أن الفوز بلقب الدوري مع النيراتزوري هو أفضل رد على الجماهير التي طالبت برحيله أواخر عام 2020.
وقال كونتي في تصريحاته مع شبكة “سكاي سبورت إيطاليا”: “لقد كنت محظوظًا بعبور بعض المسارات المهمة مع تراباتوني وأشعر أنني ربما لم أقم بعمل جيد كلاعب أو كمدرب إذا لم أعمل معه”.
وأضاف “أولئك الذين لعبوا مع إنتر أو عملوا كمدربين للنادي يدركون أنه موقف معقد، عليك أن تفهم الديناميكيات المختلفة، في بعض الأحيان تلعب الكرات الطويلة لكن لا تفقد هويتك أبدًا، وأنا لم أفقد هويتي أبدًا”.
وتابع “أعتقد أن الفوز بالإسكوديتو يعد موضع تقدير من قبل أولئك الذين رفعوا أنوفهم في وجهي في البداية بسبب الماضي الخاص بي. جئت للإنتر من أجل إعادته للانتصارات في غضون ثلاث سنوات وفعلت ذلك”.
وتعرض كونتي لحملة شرسة ومطالبات برحيله أواخر نوفمبر بعد الفشل في عبور دور المجموعات بدوري الأبطال، وفي هذا الصدد، علق كونتي: “مازلت مقتنعًا أن العديد من مشجعي الفرق المنافسة هم من كانوا وراء ذلك”.
وتابع “لقد ركزنا على الحاضر وكان هذا مهمًا لإنجـازه وإعـادة إنتـر للفـوز بعـد سنـوات طويلة. هناك 4 مباريات متبقية، وبما أنني أمتلك المزيد من الخبرة فأنا الآن أريد الاستمتاع بهذه اللحظة، لأنني في الماضي أوقعت نفسي في مشاكل ولم أستمتع بها بما فيه الكفاية”.

You might also like