الخرافي: “الخليج للكابلات”حققت نمواً في إنتاجها 26 % رغم الأزمة عمومية الشركة أقرت توزيع أرباح نقدية بواقع 50 فلساً للسهم عن 2020

0 68

أكد رئيس مجلس الإدارة في شركة الخليج للكابلات والصناعات الكهربائية “كابلات” المهندس بدر ناصر الخرافي أن الشركة تمكنت كعادتها من التعامل مع جائحة كورونا بكل كفاءة واقتدار لتلبية حاجات السوق المحلي في القطاعين العام والخاص.
وأضاف الخرافي أن “كابلات” أنجزت حزمة من العمليات التشغيلية التي تثبت متانتها ومرونة استراتيجيتها المتبعة، منوهاً إلى استمرار الشركة في التوسع والتنوع الاستثماري بما يضمن لها ثباتاً يعكس تاريخها العريق.
وذكر أن خارطة استثمارات الشركة وأصولها الواعدة محلياً وخارجياً تضمن لها التنافسية بأعلى صورها، وتجعلها دائماً مؤهلة للانطلاق نحو المزيد من النجاحات، لاسيما وأن “كابلات” وبما لديها من خبرات فنية وإدارية كبيرة تحافظ على ريادتها المعهودة.
وقال الخرافي على هامش الاجتماع السنوي الرابع والأربعين للجمعية العمومية العادية الذي انعقد أمس، إن السياسة التي انتهجتها الشركة في التعامل مع تداعيات الجائحة كان لها أثرها الإيجابي على هامش الربحية المحققة لدى الشركة والذي انعكس على نتائجها المالية للعام 2020. ولفت إلى أن “الشركة أجرت تقييماً حول تأثير جائحة فيروس كورونا على أنشطتها التشغيلية الأساسية، ولانتوقع أثراً لمبدأ الاستمرارية على الرغم من أنه لا يمكن قياس السلوك المستقبلي لفيروس كورونا بدقة في هذه المرحلة، تعتقد الإدارة أن استمرارية العمل لن تتأثر سلباً”.
وأوضح الخرافي أن الجمعية العمومية اعتمدت توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية للمسـاهمين بواقع 50% من القيمة الاسـمية للسهم، أي خمسون فلساً للســهم الواحد، وذلك عن الســــنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020، مقارنة بتوزيعات العام الماضي والتي كانت 40 % نقداً.
وذكر الخرافي أن الشركة تجاوزت كل الصعبات التي تعرضت لها واجهتها خلال أزمة كورونا، ومضت في استراتيجيتها المتوازنة.
وقال “على الرغم من تداعيات الأزمة التي ألقت بظلالها على العام الماضي 2020، إلا أن الشركة حققت نمواً فى كميات الكابلات المنتجة بمعدل 26.5%، حيث بلغت كمية الإنتاج للمجموعة خلال العام 2020 حوالي 54.784 ألف طن، مقارنة مع 43.302 ألف طن في العام 2019”.
وأكد الخرافي ان هناك فريقاً استثمارياً يتطلع إلى سبل التوسع الاستثماري بما يواكب استراتيجية الشركة، لافتاً إلى أن مساهم “الكابلات” أولى باستغلال السيولة من خلال توزيعات مجدية ما لم تكن هناك حاجة لها.

You might also like