الشعر التونسي… قراءة في تجربة الأصوات المُرتعشة في العدد الجديد من "إبداع" المصرية

0 32

صدر العدد الجديد من مجلة “إبداع” عن الهيئة المصرية العامة للكتاب متضمنا ملفًا بعنوان “الشعر التونسي: من القصيدة إلى النص ومن المحلية إلى الكونية”، أعدّه الشاعر عبد الفتاح بن حمودة المعروف بـ”إيكاروس”.
وفي تقديمه هذا الملف يقول: “إن أخطر مرحلة في مسيرة الشعر التونسي الحديث هي تلك التي برزت خلالها حركة الطليعة التي ظهرت من 1968 إلى 1972، وظلت فاعلة من خلال شعرائها وكتّابها ونقادها حتى اليوم”.
ويرى بن حمودة أن هذا الشعرلم يدخل حداثته إلا مع فضيلة الشابي وشعراء الثمانينات وما تلاها، ولعلّ أبرز التجارب التي اكتملت ملامحها إلى اليوم هي تجربة منصف الوهايبي، إضافة إلى محمد الغزي وحافظ محفوظ وآدم فتحي ونصر سامي ومحمد علي اليوسفي وأولاد أحمد.
أضاف الملامح الجديدة للشعر التونسي تشكلت مع ما أنجزه الشعراء عزوز الجملي ويوسف خديم الله وآمال موسى وغيرهم ممن تضمّن الملف قصائد لهم، ومنهم: أشرف القرقني، السيد التوي، خالد الهداجي، سامية ساسي، رضا العبيدي، سعيف علي الظريف، سفيان رجب، صابر العبسي، عادل جراد، فاطمة كرومة، عبدالواحد السويح.
واشتمل العدد ايضاً على قصائد للشعراء علي منصور، ومروة أبو ضيف وأحمد عبد الفتاح، وعايدي علي جمعة، وقصصًا لزينب مرعي وعبد الله السلايمة وعماد نصر، من مصر، ومقالة لطلعت رضوان بعنوان “أعمدة الشخصية المصرية من منظور أيديولوجي”، ومقال للكاتبة السورية لينا هويان الحسن بعنوان “أصوات الكتب المرتعشة”، ومقال لهشام نوار بعنوان “طقوس طوطمية”، وفي الصفحة الأخيرة مقال نسمة تليمة بعنوان “أسكب الحياة على الطاولة”.
ضمّ العدد ملفًا آخر عن الكاتبة الراحلة نوال السعداوي، ومقالين لشوقي بدر يوسف ومحمد شمروخ. هذا بالإضافة إلى مقالات ودراسات نقدية أخرى، ومقالة افتتاحية كتبها الشاعر إبراهيم داود، رئيس تحرير المجلة، عن عزلة البشرية و”كوفيد 19″.

You might also like