الغراب يقيم العدل الإلهي مختصر مفيد

0 116

أحمد الدواس

من الناس من اتهم الغراب بأنه طائر شؤم، ومنهم من ينزعج من نعيقه المستمر، وقد تبين ان الغربان تتعارف فيما بينها بإصدار أصوات عالية بترددات مختلفة، هذه الترددات تعتبر لغة التعارف فيما بينها، فعند سماع أحد الغربان صوت غراب آخر غريب عن نوعه أوعن قبيلته نجده يصدر صوتاً مستمراً ليدعو جميع غربان قبيلته للاجتماع ، وتحشد جموعها، وتتصدى لهذا الغراب الغريب عنها وتبدأ في قتاله.
للغراب سلوك عجيب، وهذا يدعونا للتساؤل : لماذا اختار الله سبحانه اسم الغراب يُذكر في القرآن من دون سائر الطيور ؟ الجواب لأن القرآن دقيق للغاية.
جاء في القرآن “فطوّعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال ياويلتي أعجزت ان أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين” .
طائر الغراب هذا المخلوق الضعيف بأمر الله علم الإنسان دروساً وعبرًا ، رغم قوة الإنسان وجبروته، وقد أثبتت الدراسات العلمية ذكاء هذا الطائر، الذي أخبرنا به الله عز وجل قبل1400سنة، وإلى ما هو أكثر من دفن الموتى، إذ قام فريق بريطاني بأخذ غراب إلى أحد المختبرات البريطانية ووضعوا لحمًا مهروسًا داخل أنبوبة اختبار وبالقرب منها قطعة من السلك المعدني الطويل، وتركوا الغراب مع هذه الأدوات داخل المختبر وقاموا بتصوير ما يحدث.
وجدوا بعد أقل من 10 دقائق أن الغراب قام بثني نهاية السلك المعدني ليصبح مثل الخطاف وأدخله برجله إلى داخل أنبوبة الاختبار ثم سحب اللحم المهروس من داخلها والتهمه، فاعتقد العلماء أنه فعل ذلك صدفة فكرروا التجربة 10 مرات ونجح الغراب في المرات العشر في إخراج اللحم والتهامه.
كما وجد أحد العلماء غرابا يقوم بتجميع فتات الخبز ويشبكها بمساعدة أصابع أرجله في فرع من فروع الأشجار ثم يسقطها في البحيرة وعندما يتجمع السمك على فتات الخبز تحت سطح الماء ينقض عليه ويمسك به بمنقاره ثم يطير بالسمك إلى عشه.
ولكل جريمة عند جماعة الغربان عقوبتها الخاصة بها:
جريمة اغتصاب طعام الفراخ الصغار:
تقضي العقوبة بأن تقوم جماعة من الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجزاً عن الطيران كالفراخ الصغيرة قبل اكتمال نموها.
جريمة اغتصاب العش أو هدمه :
تكتفي محكمة الغربان بإلزام المعتدي ببناء عش جديد لصاحب العش المعتدى عليه.
جريمة الاعتداء على أنثى غراب آخر :
تقضي جماعة الغربان بقتل المعتدي ضرباً بمناقيرها حتى الموت.
وتنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض واسعة تتجمع فيه هيئة المحكمة في الوقت المحدد، ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة، وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ويخفض جناحيه، ويمسك عن النعيق اعترافًا بذنبه، فإذا صدر الحكم بالإعدام، وثبت جماعة من الغربان على المذنب توسعه تمزيقاً بمناقيرها الحادة حتى يموت، وحينئذ يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبراً يتواءم مع حجم جسده، يضع فيه جسد الغراب القتيل ثم يهيل عليه التراب احتراما لحرمة الموت.
وهكذا تقيم الغربان العدل الإلهي في الأرض أفضل مما يقيمه كثير من بني آدم فسبحـــان الله.

سفير كويتي سابق

aldawas.ahkwt@yahoo.com

You might also like