الكَفَاءَة العاطفيَّة حوارات

0 79

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير الكفاءة العاطفية إلى قدرة الانسان على التعبير عن مشاعره بشكل دقيق وواضح، وقدرته كذلك على فهم واستيعاب وترجمة مشاعر الآخرين تجاهه، وبالطبع، يمكن للفرد اكتساب مهارة الكفاءة العاطفية عندما يترسخ في عقله حقيقة حرية الاختيار، وكذلك في قدرته على التعرّف الدقيق على طبيعة مشاعره.
وتُفضي مهارة الكفاءة العاطفية إلى كثير من المزايا الشخصية الإيجابية مثل مرونة التفكير، والقدرة على ممارسة التفكير الموضوعي، وكذلك مهارة التوازن العاطفي.
ومن بعض مبادئ وآليات ووسائل تحقيق الكفاءة العاطفية في عالم اليوم المتغير ما يلي:
-الكفاءة العاطفية مختلفة عن الذكاء العاطفي، فالأولى تشير إلى القدرة على التعبير بشكل واضح عن المشاعر الشخصية، وتدل الثانية “الذكاء العاطفي” على القدرة على استعمال المشاعر الخاصة ومشاعر الآخرين لتحقيق هدف شخصي معين.
-أولى خطوات اكتساب مهارة الكفاءة العاطفية تتمثل في التدرب على ممارسة الانفصال الفكري والنظر بشكل موضوعي بحت تجاه المشاعر الشخصية ومشاعر الآخرين.
-كلما ترسخت في الشخصية الإنسانية مهارة ضبط النفس، ترسخت فيها كذلك مهارة الكفاءة العاطفية.
-أحد أهم مبادئ الكفاءة العاطفية يتمثل في إدراك أنّ مشاعرنا الذاتية تنبع أساساً من أفكارنا الشخصية.
-التأمّل والتمعّن والتفكير المتواصل حول مشاعرنا الشخصية يُفضي إلى تطور مهارتنا في فهم واستيعاب مشاعر الآخرين، وإدراك طبيعة دوافعها النفسية الأساسية.
-ليست كل اعتقاداتك و”مبادئك” الشخصية حقيقية أو صادقة تماماً، فالحقائق والاعتقادات الذاتية التي تؤمن بحقيقتها وبصدقها وفقاً لوجهات نظرك الشخصية، ليس بالضرورة أن تعكس حقائق كونية ثابتة.
-البديل لعدم السعي المتواصل لاكتساب مهارة الكفاءة العاطفية هو التعرض بشكل متواصل للفوضى العاطفية.
-أحد أهم خطوات تحقيق الكفاءة العاطفية في الحياة الخاصة والعامة تتمثل في إزالة تلك الخزعبلات الفكرية والعاطفية الذاتية التي تربط بين تحقيقنا للسعادة والرضا عن أنفسنا وبين قبول أو موافقة أو رضا الآخرين عنا.
-أحد أهم متطلبات التعبير عن المشاعر الشخصية بشكل دقيق وصحيح تتجسد في عدم السعي لفلترتها أو لتنميقها حتى لا يتضايق منا الآخرون.
-الكفء عاطفياً يكفي نفسه بنفسه، دون أن يحتاج لأي دعم نفسي خارجي.

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

You might also like