انفجاران في القدس يُسقطان قتيلاً وجرحى في يوم استهداف الحافلات "حماس" و"الجهاد" تباركان... نتنياهو يُطالب بتعزيز جيش الاحتلال... ومخاوف في تل أبيب من "الكهف الأسود"

0 59

رام الله، عواصم – وكالات: سقط قتيل إسرائيلي وأصيب 18 آخرين، جراء انفجارين وقعا في محطتين للحافلات في منطقة القدس الكبرى أمس، فيما عُرف ييوم استهداف الحافلات، ووسط مباركة حركتي “حماس” و”الجهاد” الفلسطينيتين.
وأكد متحدث باسم مرفق الإنقاذ الإسرائيلي “زاكا” وفاة شخص في المستشفى جراء إصابته بجروح خطيرة، فيما ذكر مرفق الإنقاذ الإسرائيلي أن أشخاص عدة أصيبوا بجروح خطيرة.
وعلى الفور، عقد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس جلسة مشاورات أمنية بمشاركة رئيس جهاز الأمن العام رونين بار، ونائب رئيس الأركان ومنسق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية، لدراسة الوضع وكيفية الرد على الانفجارين ومواجهة التصعيد الأمني في الضفة الغربية.
من جانبه، طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي الاسبق رئيس حزب “الليكود” والمكلف بتشكيل الحكومة الجديدة بنيامين نتانياهو في تغريدة له على “توتير”، بعد الهجوم المشترك في القدس المحتلة، “بتعزيز تواجد قوات جيش الاحتلال في الميدان”.
بدوره، قال زعيم حزب الصهيونية الدينية بيتسلئيل سموتريتش عبر حسابه في “تويتر”: “إننا أمام صباح صعب في القدس، يعيدنا إلى المشاهد التي نتذكرها في الرأس، لكن القلب يريد أن ينساها، في هذا الوقت أطالب بتعزيزات كبيرة لقوات الأمن”.
أما زعيم حزب العصبة اليهودية إيتمار بن غفير، فأكد أن “إسرائيل استيقظت على صباح عصيب ومؤلم، ما يعيدنا إلى فترة الانتفاضة الصعبة، وقد حان الوقت لاتخاذ يد قوية ضد المسلحين، وحان الوقت لإقرار النظام في هذا الوقت العصيب”.
وأفادت مصادر بوجود استنفار أمني كبير في القدس بعد الهجومين اللذين استهدفا محطتي حافلات، مشيرة الى أن الشرطة اعتقلت ثلاثة أشخاص يشتبه في صلتهم بالانفجارين.
في المقابل، باركت حركتا “حماس” و”الجهاد” عملية التفجير المزدوجة، حيث قالت “حماس” في بيان إن ما جرى في القدس “عملية بطولية نوعية تأتي في إطار الرد المستمر على اقتحام المسجد الأقصى وتهويده ومحاولات تقسيمه”، مضيفة أن “عملية القدس نتاج جرائم الاحتلال والمستوطنين بحق شعبنا ومقدساته، وتؤكد من جديد أن الإرهاب الإسرائيلي، لن يقابله إلا مزيد من العمليات البطولية بتنوع الوسائل ومختلف المناطق “.
من جانبها، أكدت حركة “الجهاد” أن “العملية المباركة في مدينة القدس المحتلة رد طبيعي على الاحتلال وإرهابه وممارساته الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل ومقدساته”.
على صعيد متصل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن جثة شاب إسرائيلي درزي قضى عن 18 عاماً في حادث مروري بالضفة الغربية “أُخذت من مستشفى في جنين، أحد معاقل الفصائل الفلسطينية المسلّحة بشمال الضفة الغربية المحتلة”، فيما قالت مصادر فلسطينية إن “جثة الشاب خطفت من المستشفى، وهي بيد المسلحين الفلسطينين الذين يطالبون بالإفراج عن جثامين القتلى الفلسطينيين المحتجزة لدى إسرائيل”. وفي السياق، وبعد سلسلة الضربات التي وجهتها قوات الاحتلال لمجموعات “عرين الأسود” في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، رداً على العمليات الفدائية التي نفذتها ضد الجيش والمستوطنين، بدأت الأوساط العسكرية الإسرائيلية تتحدث عن من أسمتهم “ورثة عرين الأسود”، قائلة إنهم مجموعة تطلق على نفسها اسم “الكهف الأسود”، وهي إحدى المجموعات التي نشأت في الضفة الغربية بهدف تحقيق إنجازات عسكرية مسلحة، وسط اعتقاد إسرائيلي بأن المزيد من الفلسطينيين سيلتحقون بها.
إلى ذلك، قال الاتحاد العام للصحافيين العرب إنه يتابع بارتياح قرار وزارة العدل الاميركية، فتح تحقيق في حادث اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبوعاقلة، معربا عن أمله أن يتم تحقيق مستقل في جريمة اغتيال أبو عاقلة برصاص قوات الاحتلال الصهيوني ووفاتها متأثرة بإصابة مباشرة في الرأس.

You might also like