تحورات “كورونا” تُجبر المحصَّنين على التسجيل في “كويت مسافر” "الطيران المدني" تدرس فتح الطيران المباشر مع الدول المحظورة

0 85

شبهات مالية وإدارية في “المنصة” تدفع الجمهور لطلب صورة العقد من الجابر

كتب ـ رائد يوسف وشوقي محمود:

مع اقتراب موعد فتح الباب أمام غير الكويتيين للعودة للبلاد من الأحد شرط الحصول على جرعتين من أحد اللقاحات المعتمدة لدى الكويت واقامة صالحة والخضوع لفحص PCR بعد الوصول، لا يزال التذمر النيابي والشعبي الواسع من تعقيدات تطبيق “كويت مسافر” قائما رغم التحسينات الأخيرة عليه، وسط مطالبات بإعفاء المحصنين بجرعتين من التسجيل فيه.
وفي هذا السياق، رأت مصادر صحية أن هذه المطالبة ليست من المصلحة، في ظل تعرض هذه الفئة للإصابة رغم التحصين في ظل تحورات الفيروس وعدم التزام البعض بالاشتراطات الصحية.
وقالت المصادر لـ”السياسة” إن “الوباء لم ينته بعد، وجميع الشركات المصنعة للقاحات أعلنت ان فاعليتها ليست 100 في المئة، ما يزيد
من الحاجة الى استمرار الاشتراطات بما في ذلك التسجيل في “كويت مسافر” تحسبا لأي تطورات صحية وتحورات محتملة لكوفيد 19″، محذرة من تبعات أي تراجع عن الاحترازات لاسيما التباعد ولبس الكمام وغسل الأيدي.
وإذ أوضحت المصادر أن هذا هو الرأي الأنسب في هذه الظروف، أكدت أن الرأي النهائي في كل ما يخص قرارات مواجهة كورونا من اختصاص مجلس الوزراء، بالإضافة إلى الوزراء المعنيين كل في اختصاصه.
من جهته، رأى النائب فايز الجمهور ان الاستخدام الفعلي لمنصة “كويت مسافر” نجم عنه تزايد شكاوى المواطنين والمسافرين ومعاناتهم في الحجوزات ودفع الرسوم، بالإضافة إلى وجود شبهات مالية وإدارية عديدة.
ووجه الجمهور سؤالا إلى وزير الدفاع الشيخ حمد الجابر طلب فيه اسم الشركة التي تتبعها المنصة وملاكها وتاريخ تأسيسها، وصورة من العقد المبرم معها.
في السياق ذاته، ذكرت أوساط مطلعة لـ”السياسة” أن مشكلة “تطبيق مسافر” تكمن في عدم تمكن إدارة الطيران المدني من فسخ العقود مع الشركة المسؤولة عن التطبيق لورود شروط جزائية في العقود تلزم الجهة المسؤولة عن فضها قبل اكتمال مدتها بمبالغ كبيرة، مبينة أن الشركة تعود لأقارب مسؤول سابق في الطيران المدني.
على خط مواز، كشف مدير عام الادارة العامة للطيران المدني يوسف الفوزان عن وجود دراسة حاليا لفتح الطيران المباشر مع الدول المحظورة.
جاء ذلك ردا على سؤال للصحافيين على هامش اللقاء الذي نظمته السفارة الهندية، أمس، لتكريم جهات كويتية، حول عدم فتح خطوط الطيران مباشرة مع عدد من الدول التي لها جاليات كبيرة مثل مصر والهند.
وقال الفوزان يوجد خمس دول ضمن قائمة الدول المحظورة ولم يُتخذ اي قرار الى الآن بشأن فتح خطوط طيران مباشرة معها، لافتا الى ان الادارة العام للطيران المدني خاطبت مجلس الوزراء لزيادة الطاقة الاستيعابية إلى أكثر من 5000، متوقعا الموافقة على ذلك قريبا.
وإذ أكد الفوزان جاهزية الادارة العامة للطيران المدني لاستقبال العالقين في مختلف دول العالم شرط الحصول على جرعتين من احد اللقاحات المعتمدة لدى الكويت واقامة صالحة والخضوع لفحص PCR بعد وصوله البلاد، أوضح أن من هم أقل من 16 سنة لا يخضعون لهذه الاجراءات سواء من المواطنين او المقيمين.

You might also like