تَغْيِيرُ تَرْكِيبَة الشخصية حوارات

0 214

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير تركيبة الشخصية في سياق هذه المقالة إلى ما تتركب منها الشخصية معنوياً وفكرياً وروحياً وعاطفياً، ويمكن بالطبع للإنسان الواثق من نفسه أن يغيّر البناء والتركيب الأساسي في شخصيته وقتما يشاء، ولا سيما حين يبدأ يشعر بأنه يجدر به عمل ذلك قبل فوات الأوان، حيث سيكون التغيير في هذا السياق تغييراً جذرياً يُفضي إلى تشييد بناء نفسي وفكري وعاطفي مختلف تماماً عما سبق، ومن بعض أسباب ومبادئ ووسائل تغيير التركيبة الأساسية للشخصية ما يلي:
-أحد أهم أسباب تغيير تركيبة الشخصية في عالم اليوم هو اكتشاف الإنسان اختلالات أساسية في تكوين شخصيته لبواعث مختلفة منها سوء التربية الأسرية أو فقدان سمات الشخصية الفعّالة أو عدم فعالية السلوكيات المكتسبة في تحقيق حياة إنسانية متكاملة.
-تشير التركيبة الأساسية للشخصية إلى الاعتقادات الفكرية والانطباعات الاعتيادية والتصورات الذهنية المتكررة والقيم والمبادئ السلوكية الأساسية في شخصية الانسان، ولاسيما ما تصدر أثناء احتكاكه بالعالم الخارجي.
-لا توجد إطلاقاً شخصيتان إنسانيتان متطابقاتان تماماً، فكل إنسان يقول ويفعل ويمارس تصرفاته المختلفة وفقاً لنمط شخصي خاص به فقط.
-احدى علامات القدرة على تغيير تركيبة الشخصية هي التعلّم المستمر من تجاربنا وتجارب الآخرين الحياتية.
-لن يكفي لبس أقنعة جديدة لتغيير تركيبة الشخصية للأفضل، فما لم يتغير التكوين الشخصي الجوهري، لن يحدث أي تغيير يذكر.
-أولى خطوات التغيير الجذري لتركيبة الشخصية تتمثل في إجادة وإتقان ضبط النفس.
-إذا أردت أن تغيّر شخصيتك بشكل أساسي، فيتوجب عليك إعادة اختراعها بشكل جذري وأساسي وجوهري ومطلق وتام.
-يوجد دائماً فرق بين تعديل الشخصية وتغيير تركيبتها الأساسية، فيشير الأول إلى إضافة تعديلات وتحسينات إضافية، بينما يدل الثاني على هدم كلي وإعادة بناء الشخصية وفقاً لقواعد فكرية وعاطفية مختلفة تماماً عما سبق.
-أسوأ أنواع تغيير تركيبة الشخصية سيتجسد في اضطرار المرء لعمل ذلك بعد فوات الأوان، فاللبيب يستوعب بشكل مبكّر إشارات ودلائل ضرورة التغيير.
-تتغير شخصيتك بشكل جذري وفقاً لمُتَغيّرات متفاوتة سيشكّلها ويتحكم فيها حقيقة وطبيعة الصفات الجوهرية والجديدة التي ترغب في اكتسابها.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like