“دلتا كورونا” الهندي يراوغ لقاح “فايزر” ويحاصره

0 97

اندن – وكالات : في وقت طمأنت فيه شركة “فايزر” أن لقاحها فعّال حتى ضد تحورات “كورونا” المستجد، توصلت دراسة جديدة الى ان تحوّر فيروس الهندي بدأ يراوغ اللقاح.
فقد كشف علماء عبر دراسة بريطانية – أميركية مشتركة عن أن مستويات الأجسام المضادة في دم الأشخاص الذين تم تلقيحهم بلقاح “فايزر – بيونتك”، والقادرة على التعرف على متغير فيروس “كورونا” الجديد “دلتا” الذي تم اكتشافه في الهند.
وأن مستويات الأجسام المضادة تكون أقل مع تقدم العمر، وتنخفض مع مرور الوقت، مما يوفر أدلة إضافية لدعم خطط تقديم التطعيم إلى الأشخاص المعرضين للخطر في الخريف، وذلك وفقاً لدراسة نشرتها دورية “ذا لانسيت”، وشارك فيها معهد فرنسيس كريك بلندن، والمعهد الوطني للبحوث الصحية البريطاني، ومركز أبحاث الطب الحيوي بجامعة كاليفورنيا الأميركية.
وكانت هذه النتائج ضرورية لتوفير دليل حول كيفية تطور الفيروس للهروب من الجيل الأول من اللقاحات.
وتبرع العاملون في مجال الرعاية الصحية والموظفون من معهد “فرنسيس كريك” والمعهد الوطني للبحوث الصحية، ومركز أبحاث الطب الحيوي بجامعة “كاليفورنيا”، بانتظام بعينات الدم والمسحات كجزء من الدراسة، حتى يتمكن القيمون على الدراسة من تتبع تغير مخاطر العدوى والاستجابة للتطعيم.
وتمكنوا في غضون أيام قليلة من الحصول على ما يكفي من كل متغير للدراسة، وتحليل الأجسام المضادة في دم 250 شخصاً سليماً تلقوا إما جرعة واحدة أو جرعتين من لقاح “فايزر”، حتى ثلاثة أشهر بعد تناولهم الجرعة الأولى، مختبرين قدرة الأجسام المضادة على منع دخول الفيروس إلى الخلايا، عبر ما يسمى بـ”الأجسام المضادة المعادلة”، في وجود خمسة متغيرات مختلفة من الفيروس، وهي السلالة الأصلية التي اكتشفت للمرة الاولى في ووهان بالصين، والسلالة السائدة في أوروبا خلال الموجة الأولى في أبريل 2020، والمتغير “ألفا” الذي تم اكتشافه في المملكة المتحدة، والمتغير “بيتا” الذي تم اكتشافه في جنوب أفريقيا، والمتغير “دلتا” الهندي.

You might also like