دَلائل وأسباب دَناءة النَّفْس حوارات

0 101

د. خالد عايد الجنفاوي

“وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا” (الاسراء 70).
تشير دناءة النفس أو دناءة الطبع، في هذه المقالة، الى أي كلام أو تصرّف منحط أو خسيس أو محتقر من العقلاء وأصحاب الاخلاق الكريمة، فالعلامات البارزة في شخصية دنيء النفس، هي عدم ترفّعه عن ارتكاب ما يهين كرامته، وقيامه بكل ما يضرب بعرض الحائط بكل ما هو مقبول أخلاقيًا واجتماعياً، ومن بعض دلائل، وأسباب الإصابة بمرض دناءة النفس، ما يلي:
دلائل دناءة النفس: تمثل التصرفات التي لا مروءة فيها، والكلام الفاحش، بعض العلامات الصارخة في شخصية دنيء النفس، وكذلك ميل هذا النوع الى الإقدام على تصرّفات تحط من قدر الانسان لدى نفسه ولدى الآخرين، ولكن بسبب عدم احترام دنيء النفس لنفسه، فكل كلام أو تصرّف قبيح يأتي به لا يؤثر عليه سلبًا ولا يثير اشمئزازه، بسبب طبعه أو تطبعه على الخساسة والدناءة، ومن أبرز الدلائل على الإصابة بمرض دناءة النفس، هي قيام الانسان بتصرّفات دنيئة في السر، وجبنه عن فعلها جهرًا، بسبب توقعه لردود أفعال قاسية ممن هم حوله، ولا سيما إذا كان يعيش في مجتمع محافظ، وكونه شخصًا دُنَافِس “سيء الخلق” مع أقرب المقربين اليه، ومع الآخرين في العالم الخارجي، لدرجة أنّ أغلبية من هم حوله يعرفون عنه الدناءة، ويحرصون على عدم مخالطته.
أسباب دناءة النفس: كلما تجذّرت وترسّخت عقد النقص والدونية في الانسان، وسعى لتعويضها بشكل سلبي، دنت نفسه، وارتكب أمورًا يتنزّه عنها الناس العاديون، وأحيانًا يؤدي وقوع الشخص ضحية لتربية اسرية سافلة، الى التعوّد على عدم احترام الذات، والقيام بتصرفات شبه بهيمية، وبسبب الاصحاب السيئين، وأحيانًا بسبب الجيرة السيئة، أو الزمالة السيئة، وهلم جرًا، فالإنسان في أغلب أحواله يتأثر سلبًا أو ايجابًا بمن يجالسهم أو بمن يصاحبهم أو يجاورهم أو بمن يتزامل معهم، و بسبب ضعف الايمان، وتصنّع التديّن المزيّف، ولا سيما المفرط منه، وبسبب ضعف الوعي بالنفس وبقيمتها الأخلاقية وبما تستحقه من إكرام ذاتي.

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

You might also like