طائفة المؤمنين في سورة البقرة شفافيات

0 66

د.حمود الحطاب

ذلك الكتاب؛ ذلك القرآن العظيم، المعظم الذي لايدخله شك في أنه من رب العالمين، إنما هو كتاب هدى ومنهج للمتقين؛ الذين يتصفون بإيمانهم بالغيب وبأنهم يصلون لله صلاة الخشوع العميق الذي تسكن فيه النفوس والارواح فيؤدونها ويقيمونها بكامل هيئاتها وأركانها وسننها متأدبين أمام الله خالقهم وخالق الكون والحياة والأحياء؛ ثم تنطلق حياتهم كلها بعد هذا الادب مع الله وهذا الخشوع؛ فهذا هو الركن العظيم الذين يتكئون عليه ويستندون اليه في مسيرتهم فيكسبهم الإخلاص في حياتهم كلها، فيثمر ذلك الإخلاص مجتمعا نقيا مؤدبا ملتزما بقيم الاسلام ناهضا بالحياة معتدل السلوك مضيئا الطريق للأمم كلها بسلام وأمان.
انهم فئة المؤمنين الذين وصفتهم السورة بالعطاء للجميع وإنفاق المال في حقه ومستحقه؛ فالمال مال الله وهم ينفقون من ماله من مال الله الذي اعطاهم زكاة لأموالهم، وصدقات على المحتاجين، ليقوم مجتمع التكافل والتآخي، مجتمع الرأس المرفوع للجميع فقيرهم وغنيهم؛ فحتى الصدقات والزكوات إنما تدفع للفقراء لاتفضلا من الاسياد وإذلالا للفقير؛ بل إنها حق مشروع للفقير في أموال الاغنياء وواجبهم أن يوصلوه الى مستحقيه. المؤمنون الذين وصفتهم مقدمة هذه السورة الكريمة فئة بشرية عاقلة معتدلة علمية ايمانية تؤمن بما أنزل الله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم فقد عرفوه حق المعرفة أنه نبي الله فهي تؤمن به وبما أنزل اليه من كتاب وما حوى من دستور ومنهج رباني مستقيم؛ كما تؤمن بما أنزل الله الى انبياء الله ورسله قبل محمد صلى الله عليه وسلم، وتنطلق في حياتها معترفة أنها تعيش مرحلة عمرية قصيرة هي هذه الدنيا؛ فهم يؤمنون بوجود حياة أخرى بعد الموت فالذي خلق هذه الحياة هو الذي خلق الحياة الآخرة، وهي حياة دائمة فيها نعيم مقيم؛ حياة خالدة لاموت فيها ولاتحاسد ولاعداوات ولاحروب ولاظلم ولا ظلمات. انها جنة عرضها السماوات والأرض اعدت لمثل هؤلاء، اعدت للمتقين الذين يمارسون هذا الذي وصفتهم به هذه المقدمة من السورة، والإيمان بالغيب الذي هو جزء مهم من تكوينهم الفكري العلمي والمنطقي إنما هو قضية كبرى في الدين الاسلامي تستند الى العلم والحقيقة وتحترم العقل المحدود الذي لايدرك غير المحدود؛ ومن هنا آمنت بالغيب احتراما لقوانين العقل الذي له دور آخر في حياة الانسان وابعاد هذه الحياة؛ ولنا حديث آخر عن هذه الصفة العظيمة في هذه الأمة. تابعونا من فضلكم.

كاتب كويتي

shfafya50@gmail.com

You might also like