فيصل المسلم يعود الأسبوع المقبل

0 77

“السياسة” ـ خاص:

بعد تواتر الدعوات والمناشدات النيابية والشعبية، المطالبة بعودته الى البلاد لتكتمل فرحة المواطنين بالعفو والمصالحة الوطنية، علمت “السياسة” من مصادر مقربة من النائب السابق د. فيصل المسلم أنه سيعود الى البلاد الأسبوع المقبل قادما من تركيا ضمن العفو الأميري الخاص الصادر قبل أيام وفقا للمرسوم رقم (202) لسنة 2021.
وكشفت المصادر ـ التي طلبت عدم الكشف عنها ـ لـ”السياسة” أن المسلم تلقى خلال الساعات الـ24 الماضية اتصالين هاتفيين من الكويت، أولهما من “قطب نيابي كبير سابق”، والثاني من “شخصية في الأسرة الحاكمة”، طلبا منه خلالهما حسم أمره والعودة الى البلاد قبل نفاد المهلة المقررة في مرسوم العفو والمحددة بشهر من تاريخ نشر المرسوم في الجريدة الرسمية (الأحد الماضي).
وكشفت المصادر أن المتصلين كليهما طلبا من المسلم الاستفادة من العفو، وطي صفحة الماضي وفتح أخرى جديدة، ونبها الى أن “رفض العودة” سيكون خيارا “خاطئا”، حيث سيكون من الصعب مستقبلا الدفع باتجاه صدور عفو جديد عنه بعد رفضه مرة.
وأكدت أن المتصلين أوضحا للمسلم أن الأمور تسير نحو الأفضل، وأن هناك متغيرات جديدة كليا ستطال المشهد السياسي برمته، وأن عودة المسلم وقبله مسلم البراك وباقي النواب السابقين والنشطاء من تركيا بداية مرحلة جديدة في مسيرة العمل الوطني، مشيرة إلى أن المساعي النيابية الحالية لتعديل بعض القوانين وإزالة ما تبقى من اثار للأحكام الصادرة بحقهم سيفتح الباب أمامهم للعب دور مهم في المستقبل القريب.
في غضون ذلك، تواصلت المواقف النيابية المطالبة بعودة المسلم ؛ ففي حين هنأ النائب محمد المطير الكويت بعودة أبنائها وقرت عين أهاليهم بسلامة وصولهم، أكد أن “الفرحة ستكتمل بعودة “الفارس” د.فيصل المسلم”.
بدوره، قال النائب مهند الساير: “شكراً لصانع الفرح سمو الأمير فشعبك الوفي يستحق ذلك..ونتطلع لاكتماله بعودة كل مهجر وخروج كل سجين بسبب رأي أو كلمة وعلى رأسهم فيصل المسلم وجميع الشباب لنطوي صفحة من تاريخنا السياسي باحتضان الكويت لأهلها”.
وكان المسلم قد غرّد عبر حسابه على (تويتر) مطلع أكتوبر الماضي، قائلا: “أرفض أن يكون زوال ألمي ثمنه إيذاء الكويت وأهلها وبقاء الفاسدين”.

You might also like