كفو قطر زين وشين

0 57

طلال السعيد

“كفو قطر”، فقد ابهرت دولة قطر العالم كله بتنظيمها كأس العالم، ذلك التنظيم الذي اثبت بالدليل والبرهان ان القطريين قادرون على تحقيق المستحيل، فقد بدأوا من الصفر، وسابقوا الزمن وحققوا ما لا يستطيع غيرهم تحقيقه.
واثبتوا بجدارة انهم اهل للمسؤولية، يقودهم شاب يحمل طموحا يعانق السماء، آمن بربه، ثم بشعبه ووطنه، حين قبل التحدي ليثبت للعالم كله ان في قطر شعبا يبيض الوجه، ويشرف الخليج والعرب والمسلمين، فقد سخرت دولة قطر الكرة لخدمتها، فاصبحت عنوانا واضحا على خريطة العالم كله، وعرفت كيف تورد الابل.
حققت قطر على ارضها معنى التضامن العربي، بل التضامن الاسلامي ايضا، الذي يتحقق على ارض الواقع للمرة الاولى، فقد حظيت دولة قطر بدعم شعبي من جميع شعوب الدول العربية والاسلامية لانجاح المونديال، فمن لم يستطع ان يقدم شيئا حضر الى الدوحة ليشجع، او ليحضر الافتتاح، والجماهير الحاضرة او التي من وراء الشاشات حققت كذلك هذا التضامن بوقوفها خلف المنتخبات العربية ثم الاسلامية.
هذا ما لم يحصل من قبل، ولم يتحقق الا على ارض قطر، فهذا الدعم، وهذه المساندة غير المسبوقة رآها جميع المتابعين بصورة واضحة، بعد فوز المنتخب السعودي، واثناء مباراته، فقد اعتبرته الجماهير فوزا لها.
هذا يحسب لدولة قطر التي هيأت الجو المناسب لهذا التضامن الجميل، الذي لم يستطع تحقيقه السياسيون في جميع مؤتمراتهم، وحققته قطر في تنظيمها لكأس العالم.
ولعل اجمل ما وصف به مونديال الدوحة هو مونديال “ولا غلطة”، وهو بالفعل كذلك، يسير بفضل من الله وتوفيقه من دون اخطاء، حتى انك تشعر ان كل الشعب القطري، من دون استثناء، ينظمون المونديال.
وفق الله سبحانه قيادة وشعب قطر لتحقيق نجاحات اكبر واكثر، ولا نجد ما نقوله الا: كفو عليكم ياهل قطر… زين.

You might also like