“كورونا” يخنق الهند والمغتربون يساعدونها على “التنفس” الإمدادات الدولية تتوالى لمواجهة التفشي الواسع للفيروس

0 37

نيودلهي – وكالات: في الوقت الذي تسجل فيه الهند عدد وفيات وإصابات قياسي بفيروس “كورونا”، توالى وصول المساعدات الدولية إليها لمساعدتها في مواجهة التفشي الواسع للفيروس.
وأعلنت السلطات الصحية الهندية، أمس، تسجيل نحو 368 ألف إصابة جديدة بـ “كورونا”، لليوم الـ 12 على التوالي، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى نحو 20 مليوناً، في حين تم تسجيل 3417 وفاة جديدة.
واستقبلت نيودلهي، أول من أمس، طائرة شحن فرنسية تحمل 28 طناً من المعدات الطبية، بينها ثمانية مولدات أوكسجين قادر كل منها على توفير حاجات مستشفى من 250 سريراً، كما أرسلت بريطانيا ألف جهاز تنفس إضافي.
في غضون ذلك، تسعى المواطنة الهندية غاسبريت راي (53 عاماً)، جاهدة، لكي تقوم بدورها تجاه وطنها الذي غادرته قبل نحو 30 عاماً، وهو “مساعدة شعبها على التنفس”.
ونقلت وكالة “بلومبيرغ” الأميركية للأنباء، عن راي، التي أسست شركة “سانراي انترناشونال”، التي تصنع أجهزة تكثيف الأكسجين، قولها، عن طاقم العاملين لديها، البالغ عددهم مئة موظف، والذين سيعملون من أجل توفير 30 ألف وحدة أكسجين بأنحاء الهند في مايو الجاري، وهي كمية تمثل أضعاف عدة لما توفره الشركة عادة في غضون عام، “ربما يكون هذا هو أصعب وقت يمرون به”.
وذكرت الوكالة، أن ملايين الهنود المنتشرين في أنحاء العالم يسعون لكي يقوموا بما في وسعهم من أجل مساعدة وطنهم الأصلي بينما تنتشر صور تنفطر لها القلوب لأشخاص يصطفون للحصول على أسطوانات أكسجين، وآخرون ينتظرون أمام المستشفيات انتظارا للحصول على سرير، أو يتجمعون حول المحارق.
وأضافت، إن الهنود المغتربين يجمعون الأموال ويضغطون على الحكومات في الدول التي يعيشون فيها حالياً، إلى جانب تعهدهم بنقل الإمدادات والمعدات الأساسية إلى الهند.
في سياق متصل، قال الشريك العام في شركة “مونتا فيستا كابيتال” في منطقة سيليكون فالي في شمال كاليفورنيا فنكتيش شوكلا، “إنهم يحتاجون إلى أطباء ومستشفيات، لقد كنت أعاني خلال الايام القليلة الماضية لتحديد ما يجب علي القيام به، فأنا مثل الكثير من الهنود، أريد أن أفعل شيئاً”.
من ناحيته، قال المستثمر التكنولوجي فينود خوسلا، على حسابه بموقع “تويتر”، إنه مستعد لإرسال إمدادات من خلال “تحميلها على متن طائرة”، في حين تعهدت شركة “غوغل”، برئاسة سوندار بيتشاي، بتقديم 18 مليون دولار كمساعدات نقدية لأسر الضحايا، بالإضافة إلى تقديم المعدات الطبية.

You might also like