كين … رهان “الأسود الثلاثة”

0 25

يعد هاري كين، من أبرز لاعبي منتخب إنجلترا في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، ومن بين اللاعبين الذين ستحدد البطولة، مستقبلهم.
ولن يناضل كين لحصد “الأسود الثلاثة” أول بطولة كأس أمم أوروبية في تاريخهم، بل أيضًا للتألق والبحث عن مستقبل جديد بعيدًا عن توتنهام.
وأعرب كين عن رغبته في ترك السبيرز، نتيجة عدم قدرة دانييل ليفي ومجلس إدارته على حصد الألقاب.
ويحظى كين بزملاء في نفس مستواه، مثل هيونغ مين سون، لكن توتنهام أظهر عدم قدرته على مواجهة خصومه في إنجلترا، كما قدم أداء سيئا في أوروبا.
وبعد 10 أعوام من خوض أول مباراة مع الفريق، يستعد كين للابتعاد عن فريق حياته، وتعد بطولة كأس الأمم الأوروبية أفضل فرصة لإظهار جودته.
ويخوض كين، بطولة اليورو وفي جعبته جائزة الحذاء الذهبي وسجل 23 هدفًا في الدوري الإنكليزي الممتاز، ويهدف للحصول على جائزة أفضل هداف تاريخي في منتخب إنكلترا. ويحل الآن في المركز السادس برصيد 34 هدفًا بفارق 7 عن مايكل أوين، و8 عن جيمي جريفز، و13 عن جاري لينكر، و16 عن بوبي تشارلتون، و19 عن واين روني. ويحظى وهو في عمر 27 عاما (سيكمل 28 عاما في يوليوالمقبل) بفرصة أن يكون الأفضل في تاريخ المنتخب، كما أنه سجل 159 هدفًا في الكرة الإنكليزية، لكن بفارق كبير عن آلان شيرار الذي سجل 260 هدفا.
ويلعب كين في إنكلترا دور “المهاجم الصريح”، وتكمن المعضلة لمنتخبه في إذا ما سيكونون قادرين على منحه كرات كافية للتسجيل على المرمى.
وسجل المنتخب الإنكليزي، في المباريات الثلاثة الأخيرة، 5 أهداف، منها اثنان لهاري كين، و3 لبقية لاعبي الفريق الذي يقوده جاريث ساوثجيت.
ويحظى كين على الأقل بتجربة مونديال روسيا 2018، حيث حصد لقب أفضل هداف في البطولة بـ 6 أهداف، لكن سجل معظمها في مرحلة المجموعات وأمام منتخبات صغرى.
كما يمكن أن يحدث له ذلك في بطولة يورو 2020، حيث يعد الأوفر حظًا لحصد جائزة الحذاء الذهبي، حيث تلعب إنكلترا في مجموعة تضم منتخبات مثل كرواتيا وجمهورية التشيك واسكتلندا.
وتكمن نقطة ضعفه في إصابات الكاحل التي جعلته يغيب عن 17 مباراة في المواسم الثلاثة الأخيرة، والتي عادة ما تكون مصدر القلق.

You might also like