لاَ تَكُنْ جَبَاناً حوارات

0 112

د. خالد عايد الجنفاوي

الجبـن هو الخـوف مـن الإقدام، وأسـوأ أنـواعـه هـو ذلـك الـذي ترسـخ في القلب منــذ الصغـر، وتمكّن مـن نفــس الانسان وروحــه، حتى أصبح علامــة بارزة تدل على شخصيتـه الضعيفـة، وبالطبـع، فما يأتي من خارج القلب ويرسـخ فيـه، سيمكـن أيضاً التخلص والتحرر منه عن طريق الالتـزام بمبـادئ معينـة واتباع وسائل فكرية وسلوكية تؤدي حتماً إلى الانْعِتاق من عبودية الجبن، ومنها بعض ما يلي:
-أهم مبدأ حول التخلص من الجبن الراسخ في القلب هو استيعاب أنّه ليس صفة فطرية بل مكتسبة من البيئة المحيطة وما يتعرض له الانسان في العالم الخارجي.
-يوجد فرق دائماً بين تفضيل الانسان للسلام وللتسامح مع قدرته على ممارسة الشجاعة وبين جبنه الاختياري.
-إذا أردت أن تتخلص من كل أنواع الخوف والجبن في حياتك، فما عليك سوى الاستمرار في الإقدام على مواجهة مخاوفك كل يوم وكل دقيقة من حياتك.
-لا يوجد سبب منطقي يبرر جبن أحدهم أمام مشكلات ومصاعب الحياة، ولا سيما أنه سبقه الملايين من البشر الذين تغلبوا عليها عندما اختاروا الشجاعة بدلا من الذلّ على أنفسهم.
-لا تحتك بالجبناء ولا تجالسهم إطلاقاً مهما شعرت أنك مضطر لعمل ذلك.
-لم يمكنك التخلص من أي نوع من الخوف ما لم تعوّد نفسك على مواجهته مباشرة وبلا تردد.
-يموت الشجاع مرة واحدة ويموت الجبان أربعة وعشرين ساعة في اليوم وسبعة أيام في الأسبوع.
-كلما قلّ تعلق قلبك بالآخرين وخفّت نسبة اتكاليتك عليهم، ترسخت الشجاعة في قلبك.
-إذا عرفت الله عز وجل حقاً، فلن تخاف إطلاقاً من مخلوقاته.
-لا يمكن أن يحفزّك على مواجهة خوفك سوى نفسك الكريمة التي لا تقبل الهوان والذلّ والضعف.
-شديد الخوف شديد عدم الثقة بنفسه.
-يحرص العاقل على ألاّ يكون هَرّاباً بل مقداماً في حياته الخاصة وأثناء تعامله مع العالم الخارجي.
-بالنسبة للعقلاء، في معمعة الحرب لا يمكن التمييز بين الطائش وبين الشجاع، فكلاهما اختار طوعاً أن يتغلب على خوفه.
-كلما قلّ حرصك وشغفك بالحياة الدنيا وبمَلَذَّاتها المؤقتة ترسخت الشجاعة في قلبك.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like