لن أنسى كيف جعلتني أشعر تجاه نفسي!

0 68

د. خالد عايد الجنفاوي

يُنسب للشاعرة الأميركية الراحلة مايا أنجلو قولها: “علمتني الحياة بأن الناس سينسون ما قلته لهم، وسينسون ما فعلته تجاههم، ولكنهم لن ينسوا إطلاقاً كيف جعلتهم يشعرون تجاه أنفسهم”.
ويصدق هذا القول عندما يرغم بعض الكارهين والمتكبرين والنرجسيين ضحاياهم على الشعور بالمهانة والازدراء والاحتقار تجاه أنفسهم بسبب طريقة وأسلوب التعامل المهين معهم، فيوجد نفر متغطرس وأناني وفوبيائي يخرج من أفواهم، ضد من هم مختلفون عنهم، سموم لا حصر لها ويقدمون على تصرفات سيئة للغاية ضد من تصوره لهم عقولهم الضيقة بأنهم أقل منهم مكانة، ولكن ضحية الازدراء والتعامل السيئ لن ينسى إطلاقاً كيف جعله جلاده ينظر إلى نفسه بسبب ما تلقاه من كلام جارح أو تعامل فوقي أو تجاهل من قبل من تعامل معه بشكل مهين.
وستبقى ذكرى التعامل المهين محفورة في قلب وعقل الضحية إلى الأبد ولن ينساها الانسان وسيظل يتذكرها وربما يتحين الفرص لرد الاهانات التي تلقاها، ولو بعد حين.
لن تنسى الناس كيف جعلتهم يشعرون تجاه أنفسهم سلباً أو إيجاباً، فتأثير الكلمة السيئة والتصرف المهين والموقف المزدرئ على الضحية لن ينمحي أذاها وتأثيرها المدمر من وجدان الضحية، وفي المقابل، الكلمة الطيبة والتصرف الايجابي واتخاذ موقف إنساني أخلاقي تجاه الآخرين سيحفر في عقولهم وقلوبهم انطباعات ايجابية تجاه من تعامل معهم بشكل إنساني ورفيع.
جدير بالانسان السوي الحرص على التعامل بشكل أخلاقي ومنصف مع كل من يتحدث أو يتعامل معهم في حياته الخاصة والعامة، فالكلمة التي تخرج من الفم والتصرف الذي يقدم عليه أحدنا تجاه شخص آخر سينطبع في ذهنه سلباً وايجاباً وربما سينسى الناس الكلمات التي استعملناها لوصفهم أو للتعليق على تصرفاتهم، وربما لن يتذكر الاغلبية بدقة طبيعة السلوك الذي قام به أحدهم تجاههم، ولكنهم لن ولا يمكن لهم أن يتغافلوا أو يتجاهلوا أو يمحوا من ذاكرتهم كيف جعلهم ذلك التصرف أو تلك الكلمات ينظرون أو يشعرون تجاه أنفسهم، فطوبى لمن حرص في تعاملاته على جعل الآخرين يتذكرون آدميتهم وإنسانيتهم.

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

You might also like