ميليشيات إيران تُهدِّد بتدمير مراقد وتماثيل العراق وسط تأهب أمني وزارة الدفاع نفت سحب الكاظمي صلاحيات وزيرها

0 61

بغداد – وكالات: شهدت منطقة الأعظيمة وسط العاصمة العراقية بغداد، انتشار أمنياً مكثفاً، على خلفية دعوات من متطرفين إلى هدم مسجد ومرقد الإمام أبي حنيفة النعمان، وسط دعوات لتدخل حكومي عاجل. وقالت مصادر عراقية، إن دعوات من ناشطين ومدونين، على صلة بفصائل مسلحة، وجهات تابعة لإيران، برزت في اليومين الماضيين، لهدم معالم تراثية، مثل نصب أبي جعفر المنصور، غرب بغداد، بداعي الخلافات التاريخية مع الإمام جعفر الصادق، فيما امتدت تلك الدعوات إلى المطالبة بهدم مرقد الإمام أبي حنيفة.
وأضافت، إن المئات من عناصر الأمن انتشرت في العاصمة، ونصبت نقاط التفتيش، تحسباً لأية تجمعات مفاجئة من قبل الداعين لذلك، فيما أغلقت مداخل المدينة، بوضع الحواجز الإسمنتية، لتخفيف الازدحامات الحاصلة بداخلها.
من جهته، قال ضابط في وزارة الداخلية، إن “وحدة الرصد ومكافحة الشائعات رصدت منذ يومين دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات تطلقها حسابات وهمية، وغير معرفة، تدعو إلى هدم بعض المراقد، وكذلك النصب والتماثيل”.
وأضاف، إن “الدعوات تنطلق من دعوات طائفية، ومتطرفة في تفسير الوضع العراقي، حيث صدرت أوامر من القيادة العليا، بضرورة التحرك، ووقف تلك الخطابات التي تحرض على الكراهية والعنف وتغذي الفكر المتطرف”.
وكانت مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد أطلقت قبل أيام، حملة تحت وسم “يسقط صنم المنصور”، للمطالبة بإزالة تمثال رأس أبي جعفر المنصور، الموجود في دوار رئيسي بمنطقة المنصور، أحد الأحياء الراقية في بغداد، مستندين إلى أحداث وروايات سياسية – دينية، خلال الحقبة العباسية.
من ناحية ثانية، نفت وزارة الدفاع العراقية، سحب رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، صلاحيات وزيرها جمعة عناد.
وذكرت الوزارة، في بيان، أول من أمس، أنه “انتشر في بعض المواقع الإخبارية خبر مفاده بأن القائد العام للقوات المسلحة، سحب صلاحيات الوزير المتعلقة بالمناصب الأمنية”.
وأكدت، أن “هذا الخبر عار عن الصحة ولا أساس له وما يتم نشره بخصوصه مجرد شائعات، وسنقاضي مروجيها قانونياً”.
على صعيد آخر، قررت مفوضية الانتخابات، أول من أمس، قبول طلبات الراغبين بالانسحاب من الترشح للانتخابات المقررة في أكتوبر المقبل، سواء كان مرشحاً منفرداً أو من ضمن تحالف، وذلك حتى 20 يونيو الجاري.
في غضون ذلك، اعتبر رئيس تحالف “قوى الدولة الوطنية” عمار الحكيم، أمس، أن الانتخابات هي أخطر من انتخابات العام 2005، مؤكداً أنه لا مجال لتأجيلها.
إلى ذلك، أعلن التلفزيون العراقي، أمس، أن الطائرات التركية شنت غارات جوية استهدفت المرتفعات الجبلية وعدداً من القرى الكردية في مدينة دهوك بإقليم كردستان، من دون أن يذكر حجم الإصابات والخسائر.

You might also like