مُوَاجَهَةُ النَّمَّام مِنْ ذَوِي القُرْبَى حوارات

0 37

د. خالد عايد الجنفاوي

النمّام هو الشخص الذي يسعى للإيقاع بين الناس، وبين الأصدقاء وبين الزوج وزوجته وبين الأخوة والأخوات، وبين الأقرباء، وهو كذلك كل رجل أو امرأة بالغين ينشرون الإشاعات والأكاذيب بهدف الإفساد، أو بهدف تعويض عقد نقص معينة، أو بهدف الانتقام من الضحية، أو أسرته، أو أهله.
بالطبع، هناك وسائل مختلفة للتعامل مع النمّام والنمّامة مثل تجاهلهما وعدم محاكاة كلامهما أو سلوكياتهما، لكن بالنسبة لي على الأقل: إذا كان النمّام من ذوي القربى، يتوجب على الإنسان العاقل مواجهته والتصدي له من دون تأخير، لا سيما إذا كان متأكداً تماماً بأنه أو أنها مصدر الإشاعة أو النميمة السيئة، أو التَّحْرِيش، ومن بعض الأسباب المنطقية لمواجهة النمّامين من ذوي القربى والتصدي لهم ما يلي:
-النمّام شخص جبان في داخله لذا يسعى للانتقام من الضحية على مستوى الوهم عن طريق بث الإشاعات المغرضة والفاسدة، ولن ينفع معه، أو معها، سوى فضح أهدافهم وأجنداتهم الشخصية الحقيقية.
-أسوأ أنواع النميمة تلك التي تحدث بين أعضاء الأسرة الأولية والممتدة، مثل بنات وأبناء العم، ولأنه مِنْ مَأْمَنِه يُؤتى الحَذِر، يتوجب على ضحية النميمة مواجهة هؤلاء النفر السيئ لأنهم ببساطة متناهية لا يرغبون في الحفاظ على علاقات سلمية مع قريبتهم، أو قريبهم الضحية، وبالطبع، لن يخسر الضحية شيئاً في إخراجهم من حياته.
– قال طرفة بن العبد:
“وَظُلمُ ذَوي القُربى أَشَدُّ مَضاضَةً
عَلى المَرءِ مِن وَقعِ الحُسامِ المُهَنَّدِ”.
والنميمة التي تصدر من بعض ذوي القربى أشد وطأة مما تصدر من غيرهم، وذلك بسبب علمهم بالمضرة.
-مواجهة النمّام أو النمّامة من الأقرباء يشير إلى عدم تردد الضحية في مقاومتهم، ومجابهتهم، وأخذهم بالحجة وكشف أهدافهم الحقيقية وراء نميمتهم، وإذا لم يستح منك قريبك النمّام، فلا تكترث بمشاعره إطلاقاً.
-جزء كبير من نميمة ذوي القربي يرتكز على أهداف انتقامية وثأرية بحتة تمّ توارثها أحياناً، أو ترسخت منذ مرحلة الطفولة، أو بسبب الغيرة، أو بسبب أنّ الضحية يذكّر النمّام أو النمّامة بما هم عليه من ضعف أو انحطاط في المكانة.

كاتب كويتي
@DrAljenfawi

You might also like