نجاد: إيران والسعودية وتركيا ستُغيِّر وجه المنطقة إذا تحرَّكت سوياً ظريف من دمشق: جاهزون لعلاقات وثيقة مع الرياض

0 86

طهران، دمشق، عواصم- وكالات: اعتبر الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، أنَّ تحرُّك بلاده وتركيا والسعودية سوية يُمكن أن يُغيِّر وجه المنطقة، لافتاً إلى أن القواسم المشتركة بين هذه الدول أكثر بكثير من نقاط الخلاف.
وعقب تقدُّمه بأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية في بلاده، أمس، أعرب نجاد في مقابلة مع وكالة أنباء “الأناضول” عن تأييده لمُحادثات تحسين العلاقات بين إيران والسعودية، مشيراً إلى أنه “إذا وقفت إيران والسعودية وتركيا بجوار بعضهم وتحركت سوياً، فإنَّ وجه المنطقة سيتغير تماماً، ويمكن تحقيق ذلك بسهولة”.
في غضون ذلك، ومن دمشق التي بدأزيارة لها، أمس، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، استعداد بلاده لـ”إقامة علاقات وثيقة مع السعودية”، قائلاً: إنه “يأمل أن تؤتي المُحادثات الأخيرة بين الجانبين ثمارها”، وأن “تؤدي إلى مزيد من التعاون لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة، خصوصاً في اليمن”، مضيفاً: “نحن بالتأكيد جاهزون، ومُستعدون دائماً لعلاقات وثيقة مع السعودية”.
بدوره، أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أنَّ “التعاون الوثيق بين بلاده والسعودية، سيُسهم في تحقيق الاستقرار والسلام والازدهار بالمنطقة”، واصفاً اجتماعه مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان في الرياض، بأنه كان “منفتحاً وصادقاً للغاية”، مضيفاً أنَّ الجانبين اتفقا على مواصلة الحوار بينهما.

You might also like