وزير التربية لـ”السياسة”: جاهزون للاختبارات الورقية نواب يطلبون عقد جلسة خاصة لمُناقشة القضية

0 162

بثينة المضف لـ”السياسة”: دور “الصحة ” يكمن في دعم ” التربية” لتأمين سلامة الطلبة

كتب ـ عبد الرحمن الشمري:

لم يُثمر اجتماعُ اللجنة التعليمية مع مُمثلي وزارتي التربية والصحة، أمس، عن الوصول إلى نتيجة حاسمة تثني “التربية” عن أداء الاختبارات الورقية والاستعاضة عنها بالامتحانات الإلكترونية، فيما توجه عددٌ من النواب نحو تقديم طلب لعقد جلسة خاصة لمناقشة القضية بصفة الاستعجال.
وجدَّد وزير التربية د.علي المضف -في تصريح خاص إلى “السياسة”- تأكيده على الاستعداد للاختبارات الورقية، وتطبيق كل الاشتراطات التي تحفظ سلامة الطلبة، بالتنسيق مع اللجنة المشتركة مع وزارة الصحة، موضحاً أن الوزارة تعمل على تهيئة المدارس، التي تعقد فيها الاختبارات، وتزويدها بكل متطلبات الصحة الوقائية واشتراطاتها.
من جهتها، قالت وكيلة الوزارة المساعدة لشؤون الصحة العامة د.بثينة المضف في تصريح إلى “السياسة”: إن دور “الصحة” يكمن في دعم وزارة التربية لتطبيق الاشتراطات الصحية اللازمة لتأمين سلامة الطلبة، سواء بالاختبارات أو مع عودة الدراسة بداية العام الدراسي الجديد.
في غضون ذلك، أعلن عضو اللجنه التعليمية النائب فايز الجمهور عن تقديمه وعدداً من النواب طلباً لعقد جلسة خاصة لمناقشة قضية الاختبارات الورقية، موضحاً أنَّ الوزارة مُصرَّة على موضوع الاختبارات الورقية.
وقال الجمهور: وجَّهت سؤالاً مباشراً عن الجهة المسؤولة أمامي سياسياً في حال لا قدر الله كان هناك خللٌ في المنظومة الصحية، أو التعليمية أثناء الاختبارات وأنتظر الجواب.

المقصيد:500 دينار لكلِّ مدرسة لتوفير مُتطلبات الوقاية

شدَّد وكيل وزارة التربية بالإنابة فيصل المقصيد، على ضرورة عدم تكليف المعلمين والمعلمات بأي أعباء مالية تتعلق بتطبيق الاشتراطات الصحية في المدارس، مُعرباً عن شكره للإدارات المدرسية والمعلمين على جهودهم.
وكشف المقصيد في تصريح إلى “السياسة” عن توجيه القطاع المالي في الوزارة لصرف سلف مالية بقيمة 500 دينار لكلِّ مدرسة خلال الأيام القليلة المقبلة؛ لتلبية احتياجاتها المُتعلقة بالاشتراطات والتدابير الصحية.

You might also like