يومٌ دامٍ للبورصات الخليجية تكبَّدت 120 مليار دولار... منها 5 للكويت

0 136

“التضخم الأميركي” يصيب البورصات بالهلع… وسط مخاوف من ركود اقتصادي عالمي

كتب ـ محمود شندي:

تعرَّضت بورصة الكويت لضغوط بيعية حادة وواسعة النطاق خلال تداولات أمس؛ ما كبدها خسائر سوقية بنحو 1.6 مليار دينار (نحو 5 مليار دولار) فى جلسة دامية لتستكمل رحلة خسائرها، التي انطلقت منذ بداية الأسبوع الجاري لتبلغ 3.3 مليار دينار في 5 جلسات.
وجاءت تراجعات البورصة القوية بالتزامن مع انخفاضات هائلة ضربت الأسواق العالمية والخليجية على وقع إعلان الولايات المتحدة الأميركية بيانات التضخم التي أثارت المخاوف من الاستمرار في تشديد السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية العالمية، التي تهدد بدخول الاقتصاد العالمي لمرحلة الركود.
وانخفض مؤشر بورصة الكويت العام، أمس، بنحو 273 نقطة ليبلغ مستوى 83. 7868 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 3.3% عبرتداول 6. 493 مليون سهم من خلال 26510 صفقات نقدية بقيمة 7. 134 مليون دينار.
وفيما تستمر المخاوف من رفع الفيدرالي الأميركي معدلات الفائدة بنحو (75) نقطة أساس في يونيو المقبل، على نحو يهدد استقرار البورصات العالمية في ظل استمرار ارتفاع معدلات التضخم في أميركا، انعكس الأمر سلباً على جميع الأسواق الخليجية خلال تداولات، أمس، وكبدها خسائر حادة تقدر بنحو 120.4 مليار دولار؛ حيث أنهى مؤشر السوق السعودية تداولاته على تراجع بنسبة 4.1% عند 12835 نقطة (-544 نقطة). في الوقت ذاته، أقفل سوق دبي المالي منخفضاً بنسبة 5.7% عند مستوى 3327 نقطة، أما سوق أبوظبي للأوراق المالية فانخفض 6.1%، وأنهت بورصة البحرين تعاملاتها على انخفاض 2.58% لتصل الى مستوى 1959.67 نقطة، وعمقت بورصة قطر خسائرها بنسبة 2.43% ليتدنى مؤشرها إلى النقطة 13143.5.
ويرى محللون في أسواق المال أن الأسواق الخليجية تأثرت بصورة كبيرة وبشكل سلبي بانسحاب الأموال الساخنة والأجنبية عقب رفع معدلات الفائدة في أميركا؛ بينما يرى قطاع آخر أن ما حدث مجرد “مرحلة تصحيح فني طبيعة” في الأسواق تزامناً مع تحقيقها لارتفاعات مُتتالية منذ اندلاع الأزمة الروسية-الأوكرانية.

You might also like