يوم و يوم

0 47

زاهد مطر

عندما يحزم قادة الدولة أمرهم يُصبح كلُّ شيءٍ على ما يُرام، وهذا كان واضحاً بقرار إجراء امتحانات الثانوية العامة ورقياً، فقد سارت الأمور كما ينبغي، والطلبة أدوا امتحاناتهم، وهذا تأكيدٌ على أنَّ الدولة عندما تدرس مطالب شعبها بهدوء وبعيداً عن أصوات المُتاجرين بالشأن العام، من نواب ومواقع تواصل اجتماعي وكُتّاب صُحف، وتُنفذها بحزم عندها تسيرُ في الطَّريق الصَّحيح.
نقولها بصراحة: شوفوا ما يُريد شعبكم، ولا تستمعوا لمن يقول: لن نسمح لكم…
وغداً يومٌ آخر.

You might also like